عقد من الزمان مر على تواجد الجيل الراهن من تويوتا برادو في أسواقنا، والذي خضع إلى تعديلات منتصف العمر لمرتين الأمر الذي منحه رونقاً إلى اليوم وجاذبية جيدة في الأسواق لا يمكن انكارها أبداً. ولكن لنفكر بطريقة مختلفة بعض الشيء، رغم تمتع برادو بقدرات كبيرة خارج الطرقات المعبدة، إلا أن السواد الأعظم من مالكيها هم أرباب العائلات الذين يستخدمونها في المدينة والحياة اليومية بالدرجة الأولى. وبناء على ما سبق لا ندري لماذا لا تقدم تويوتا على جلب طراز هايلاندر الذي يطبق المعادلة السابقة أكثر خاصة مع الكشف عن جيلها الجديد كلياً في معرض نيويورك الجاري.

تويوتا هايلاندر 2020 الجديدة، يمكن تشبيهها بـ كامري كروس أوفر عائلية مع قدرة على استقبال حتى ثمانية ركاب وتوفير انقيادية مريحة للغاية وقدرات جيدة وليست متفوقة خارج الطرقات المعبدة... وهذا أمر وبدون شك سيثير لعاب الكثيرين من أرباب العائلات في المنطقة خاصة وأن العلامة اليابانية تحظى بشعبية عارمة وبيع بعض من طرازاتها الناجحة لا يزداد صعوبة عن بيع سلعة أساسية كخبز!

وقامت اليابانية ببناء الجيل الأحدث على قاعدة عجلات جديدة هي TNGA-K مع تركيزها على زيادة الرحابة في المقصورة وتحسين الأداء وجعل الخطوط الخارجية أكثر أناقة من قبل وانسيابية في نفس الوقت. فمن الخارج، تتشابه هايلاندر 2020 مع الأجيال الأحدث من راف 4 وكامري معاً مع استعارت بعض اللمسات من تلك وبعض الأفكار من الأخرى. وحظي الجيل الرابع بزيادة في الطول بلغت 60 ملم كما بالإمكان تحريك الصف الثاني من المقاعد بمقدار 30 ملم للتحكم بالمسافة بينه وبين الصف الثالث. وبالحديث عن المقاعد، تأتي الفئات الدنيا مع صف تقليدي ثان من المقاعد، مقابل مقعدين منفصلين لنفس الصف في الفئات العليا مع إمكانية طلب مقعد تقليدي اختيارياً، وعليه تتراوح السعة ما بين 7 إلى 8 ركاب. وعند استخدام كامل المقاعد، توفر هايلاندر 2020 حجماً جيداً في صندوقها مع 456 ليتراً من السعة قابلة للزيادة حتى 2,075 ليتراً عند طي الصفين الخلفيين.

وقبل الانتقال إلى الجانب الميكانيكي، لا يسعنا سوى الإشادة بما قامت به تويوتا في المقصورة من عمل متقن مع تصميم مثير للإعجاب بالنسبة إلى لوحة القيادة والتي تتضمن جيوب تخزين مكسية بالجلد وشاشة وسطية بقياس يتراوح ما بين 8 إلى 12.3 بوصة في أرقى فئة مع عدد هائل من التجهيزات التي تصل إلى نظام صوت من JBL استطاعة 1,200 واط و11 مكبر للصوت.

ولن نتطرق كثيراً إلى التجهيزات سواء الرفاهية منها أو السلامة التي يصعب حصرها وتصل إلى المستوى النخبوي خاصة وأن هايلاندر ليس لها وجود رسمي في المنقطة، إلا أن ذلك لا يمنع من التحدث عن محركها الذي بقي على حاله بأسطواناته الست على شكل V وسعته البالغة 3.5 ليتر مع 295 حصاناً للقوة، فيما استبدلت اليابانية محرك الأسطوانات الست في الفئة الهجينة بآخر رباعي الأسطوانات سعة 2.5 ليتر وبقوة إجمالية 240 حصاناً بالتعاون مع محركين كهربائيين وباستهلاك أقل من الجيل السابقة بنسبة 17 بالمئة. ويمكن أخيراً طلب نظام دفع ثنائي أو رباعي مع نظام توزيع تفاضلي للعزم وإمكانية التحكم بنوعية التضاريس... وستصل هايلاندر إلى أسواق أمريكا الشمالية أواخر العام الراهن مع تمنينا حقاً بإعطائها لفرصة في أسواق منطقتنا العربية.

 

قد ترغب في قراءة: تجربة سريعة لـ تويوتا برادو 2018