كشفت لامبورغيني تمهيداً لمشاركتها في معرض فرانكفورت للسيارات بعد أيام عن طراز جديد باسم سيان هو أول سيارة هجينة من الشركة الإيطالية وأقوى سوبر رياضية منها إلى اليوم...

سيان هي أولاً وقبل أي شيء آخر وكما هو متوقع بالنظر إلى خطوطها المتطرفة، طراز محدود الإنتاج التجاري وليس بديلاً لأي اسم آخر أو إضافة مستمرة للائحة إنتاج الإيطالية. وبشكل منطقي، تم تطويره بالاعتماد على أفنتادور من خلال استخدام الكثير من مكوناته بما فيها محرك الأسطوانات الـ 12 بتنفس طبيعي سعة 6.5 ليتر.

العنوان الأبرز لـ سيان هو نظامها الهجين أو النصف هجين عملياً والذي يعتمد على بطارية 48 فولت ومحرك كهربائي بقوة 34 حصاناً يقترن مباشرة بعلبة التروس لتوفير عزم لحظي وينقل الحركة مباشرة إلى العجلات كأول نظام منخفض الفولت يعمل على ذلك. ويؤمن المحرك الكهربائي وحده الحركة للسيارة على السرعات المنخفضة بما يسمح بركان سيان بهدوء بعيداً عن هدير محرك الـ V12 الرائع.

ويعمل النظام الهجين مع المحرك الميكانيكي على توليد 808 حصاناً، كما يتميز بكونه الأول عالمياً في سيارة هجينة يستخدم المكثفات الفائقة لتخزين الطاقة الكهربائية عوضاً عن بطارية الليثيوم أيون الأمر الذي يسمح بتخزين ثلاث أضعاف الطاقة مقارنة بالأخيرة وبوزن أخف بمقدار الثلث فقط! وقامت لامبورغيني بتثبيت المكثفات ما بين المحرك والمقصورة لضمان أفضل توزيع للوزن.

بالحديث عن الوزن فإن السوبر رياضية الجديدة جاءت بنظام هجين يزن 34 كلغ وذلك لكل من المحرك والمكثفات، أي أن مقدار القوة إلى الوزن هو 1 كلغ لكل 1 حصان وهذا رقم ممتاز... ودائماً مع الأرقام، تحتاج سيان إلى 2.8 ثانية للوصول لسرعة 100 كلم/س من التوقف مع سرعة قصوى تقف على أعتاب 350 كلم/س.

التصميم الخارجي فائق التعقيد ويصعب وصف أي من جوانبه، لذا من الأفضل طبعاً التأمل بالصور الأكثر قدرة على التعبير من آلاف الكلمات عن خطوط هذا الثور الإيطالي الجديد الذي لن يُصنع منه سوى 63 وحدة في إشارة إلى سنة 1963 التي تأسست فيها لامبورغيني، وطبعاً كافة النسخ المقرر إنتاجها تم بيعها بالكامل مسبقاً، وعليه لا داعي لأن تذهبوا بعيداً في خيالكم...