التصميم الغريب للجيل الأول من جوك كان بمثابة السلاح ذي الحدين ولكن بطريقة فعالة للغاية، فالناس إما أحبوه للغاية أو كرهوه بالمطلق، وهذا ما راهنت عليه نيسان، فهي استغنت عن نصف العملاء المحتملين مقابل ضمان كسب ود النصف الثاني، وهذا ما تم ترجمته على أرض الواقع مع مبيعات محترمة ونجاح باهر لا يستطيع اثنان الاختلاف عليه.

وبعد عشر سنوات من ولادة الجيل الأول والكثير من الانتظار والتشويق، أزاحت اليابانية أخيراً الستار عن الجيل الثاني من جوك والذي سيكون حاضراً كنجم على منصتها في معرض فرانكفورت بعيد أيام. وسيتم تصنيعه على قاعدة عجلات جديدة هي CMF-B المستخدمة في طرازات مثل كليو وكابتشر من رينو لضمان توفير مقصورة أكثر رحابة من السابقة.

ونمت أبعاد جوك الجديدة مقارنة بسلفها وأصبح طولها 4,210 ملم مقابل 1,800 ملم للعرض و1,595 ملم للارتفاع، ورغم ذلك انخفض وزنها بمقدار 23 كلغ... الأهم من كل ما سبق هو التصميم الخارجي لـ جوك الذي كان الجوهر الحقيقي لها وعامل الجذب الأبرز للعملاء الباحثين عن شيء متطرف وفريد... في الواقع يمكننا القول بأن الجيل الثاني أقل تطرفاً وفرادةً من سلفه، إلا أنه وفي الوقت نفسه أكثر أناقة ورقياً وعصريةً منه. ولعل نيسان ترمي من وراء ذلك إلى جذب شريحة أوسع من العملاء عبر جعل التصميم الخارجي يقف في مكانة وسط ما بين الفرادة والتقليدية ليلائم بالتالي معظم الأذواق.

وقد يجد البعض وخاصة من عشاق الخطوط الفريدة بأن ذلك خطوة إلى الوراء، أما البقية فالتصميم الجديد بالنسبة لهم هو حتماً خطوة ممتازة إلى الأمام، وهذا ما نميل إليه بشكل عام مع خطوط جذابة تتركز بالمقدمة وشبكة التهوية التي تحمل توقيع V موشن من نيسان وتتصل بشكل غير مباشر مع المصابيح الأمامية الرفيعة، وطبعاً يحب ألا ننسى المصابيح الدائرية التي تحاكي في داخلها شكل الحرف Y. كما يتميز التصميم الجانبي بالسقف العائم الشكل فيما تتألق جوك بشكل خاص من الخلف مع مصابيحها الحادة.

المقصورة شهدت تغيرات جذرية واختلاف تام مع بروز الفتحات الدائرية للتكييف واللون المميز للوحة القيادة المكسية بالجلد المماثل للمقاعد مع شاشة وسطية قياس 8 بوصة تعمل باللمس وتدعم نظامي أندرويد أوتو وأبل كار بلاي. وربما الأهم هو زيادة الأبعاد بشكل ملحوظ من الداخل لسد إحدى الثغرات السابقة مع إضافة 58 ملم أكثر للمساحات المخصصة لركب ركاب المقعد الخلفي و11 ملم للرؤوس أيضاً، كما ارتفعت سعة صندوق الأمتعة بنسبة 20 بالمئة لتصل إلى 422 ليتراً.

وكسيارة اقتصادية ذهبت نيسان إلى توفير محرك ثلاثي الأسطوانات سعة 1.0 ليتر توربو يولد 115 حصاناً ويقترن إما بعلبة تروس يدوية سداسية النسب أو أوتوماتيكية سباعية النسب مزدوجة القابض (نيسان بدون CVT... رائع!!).

أخيراً، ورغم المشاكل التي تواجهها بريطانيا بسبب خروجها من الاتحاد الأوروبي، إلا أن اليابانية ستسير على خطى الجيل السابق عبر تصنيع الجيل الثاني من جوك في معاملها ضمن سندرلاند.