رغم تفوق فولكس فاغن على تويوتا في السنوات القليلة الماضية وسحبها للبساط من تحت إطارات اليابانية للتربع على العرش الصانع الأكبر عالمياً، إلا أن تويوتا كانت وما زالت صاحبة العلامة الأكثر مبيعاً في العالم متفوقةً على الجميع، لتبقى بذلك مع اسمها وشعارها الرقم الأصعب في عالم السيارات.

ولا شك بأن تفوق اليابانية لم يأتِ من فراغ، فإذا أردت أن تعرف لماذا هي في هذه المكانة، انظر فقط إلى يارس بأجيالها الثلاثة الأولى والرابع الجديد الذي تم الكشف عنه أخيراً. فهذه الهاتشباك المتوسطة استطاعة منافسة أعتى الأسماء الأوروبية في عقر دارهم لا بل تفوقت في مجالات عدة عليهم من بينها الاعتمادية...

الجيل الرابع الجديد من تويوتا يارس 2020 سيستخدم للمرة الأولى قاعدة العجلات TNGA في فئة الهاتشباك والتي ستحمل اسم GA-B مع توفيرها لمزايا عدة من بينها المرونة، العملانية، التطور، الأمان وأيضاً خفض الوزن بحوالي 50 كلغ.

يارس الجديدة هي الأكثر جمالاً، جاذبيةً وإثارةً بين جميع أسلافها، فخطوطها الخارجية التي حافظت على روح هذا الطراز، جاءت بحركات أكثر مع مزيد من الفن والابداع الذي يتجلى في جوانب عديدة مثل المقدمة الشريرة رغم صغر حجمها مع شبكة تهوية كبيرة سوداء ومصابيح مسحوبة بشكل لافت إلى الجانب، وتجمع الخطوط الجانبية وبطريقة مبتكرة ما بين الأشكال البيضاوية والحادة مع بروز لافت للمصابيح الخلفية التي تتألق في المؤخرة المحتوية على لون أسود تماماً كحال السقف الذي يبدو وكأنه طافٍ.

ولتعزيز المظهر الرياضي لهذه الهاتشباك المتوسطة، جرى خفض الارتفاع جيداً بمقدار 40 ملم مقارنة بالجيل السابق، وكذلك خسر الطول وعلى عكس العادة 5 ملم فيما زاد العرض جيداً بمقدار 50 ملم وكذلك قاعدة العجلات بنفس القدر وذلك لتعزيز الرحابة في الداخل وتعويض النقص في الطول.

المقصورة مبتكرة مع رفعها لشعار "الأقل هو الأكثر" من خلال التقليل من عدد المفاتيح ولكن الزيادة من اللمسات المبتكرة مثل شكل مقابض الأبواب من الداخل هذا دون نسيان اعتماد مواد أعلى جودة في التصنيع. وتحتل شاشة وسطية مرتفعة الوضعية الجزء الأكبر من لوحة القيادة، ويمكن طلب أنظمة مميزة مثل نظام عرض المعلومات على الزجاج الأمامي وغير ذلك كمنصة شحن لاسلكية للهواتف الذكية.

المحركات تبدأ من ثلاثي الأسطوانات سعة 1.0 ليتر وتصل إلى 1.5 ليتر سواء تقليدي أو مع نظام هجين، وهذا الأخير يولد قرابة 113 حصاناً ويمتاز باستهلاك أقل للوقود بنسبة تصل إلى 20 بالمئة مقارنة بالنظام الهجين في الجيل السابق.

أخيراً سيتم تصنيع يارس 2020 في فرنسا للقارة الأوروبية وفي اليابان للسوق المحلية وبقية الأسواق العالمية.