من المعروف بأن عدد عجائب الدنيا هو سبعة غير أنها ازدادت أعجوبة جديدة تمثلت بالجيل الثامن الجديد كلياً من غولف، وطبعاً لا نقصد العجائب المعروفة، إنما العجائب الميكانيكية المتمثلة بأجيال غولف السابقة والراهنة والبالغ عددها سبعة والتي انطلقت مع مطلع السبعينيات من القرن الماضي لتواصل رحلة مستمرة من النجاح الباهر ولتصبح إحدى أشهر الأسماء في عالم السيارات وأكثرها مبيعاً، مع حفاظ دائم على نفس الهوية والجوهر ولعبها لدور القدوة في فئة الهاتشباك.

العملاقة الألمانية لم تفضل أبداً الذهاب بعيداً في تصميم الخطوط الخارجية، ومالت كما هو واضح من الصور إلى الإبقاء على الخطوط العريضة كما هي خاصة من الجانب ووضع لمسات جديدة كلياً تجسدت بالدرجة الأولى في المقدمة التي حظيت وللمرة الأولى بمصابيح ذات خطوط جانبية رفيعة. ولكن وبمجرد التمعن قليلاً بالتصميم الخارجي ستكتشف سريعاً مدى أناقة الشكل مع فنيات تجمع ما بين عراقة الماضي وتطور المستقبل خاصة فيما يتعلق بالشعار الجديد سواء في المقدمة أو المؤخرة مع كتابة اسم غولف أسفل الأخير.

ونجحت VW منذ ولادة غولف الأولى عام 1974 في بيع ما يزيد عن 35 مليون نسخة، ولم تختلف أي من الأجيال السبعة السابقة عن الثامن بشكل جذري في خطوطها، وهذا ما يفسر حرص فولكس فاغن على وصفتها السحرية. لا بل أن الأكثر من ذلك هو الإبقاء تقريباً على نفس الأبعاد الخارجية للجيل السابق وقاعدة العجلات MQB التي يصل طولها إلى 2,636 ملم مقابل 4,284 ملم للطول، 1,789 ملم للعرض و1,456 ملم للارتفاع.

التغيير الأبرز كما أشرنا في المقدمة تمثل في المقصورة التي حظيت بكل شيء جديد مع جمع لروح الماضي أيضاً وتقنيات المستقبل عبر شاشة وسطية كبيرة تقع فوق ما يشبه الرف على غرار سيارات الزمن الجميل. وأبقت الألمانية على عدد جيد من المفاتيح شبه التقليدية لسهولة التحكم والتي وضعتها في مكان قريب من السائق. الشاشة الوسطية الرئيسية تأتي بقياس 10 بوصة مع إمكانية تعديل كل شيء فيها تقريباً ودعمها وبشكل بديهي لنظامي أندرويد أوتو وأبل كار بلاي، فيما تحتل شاشة أخرى مكان لوحة العدادات بقياس 10.25 بوصة.

تغيير آخر هام جاء هذه المرة تحت جسم الهاتشباك الألمانية مع نظام نصف هجين جديد عبر بطارية 48 فولت تعمل بالتزامن مع علبة تروس أوتوماتيكية سباعية النسب، بحيث يتم شحن البطارية عن انخفاض السرعة والكبح والتي تساعد كهربائياً على توليد 16 حصاناً لتوفير انطلاق من التوقف أكثر سلاسة سواء مع محرك الـ 1.5 ليتر بقوة 128 أو 148 حصاناً والمعزز بتوربو أو محرك الأسطوانات الثلاث سعة 1.0 ليتر بقوة 109 ليتر أيضاً مع توربو. غير أن محرك فئة القاعدة سعة 1.0 ليتر بقوة 89 حصاناً لن يحظى بالنظام النصف الهجين... كما لن توفر VW فئة كهربائية بالكامل من غولف وإلا لماذا كشفت قبل فترة قصيرة عن الكهربائية ID.3 الأكثر من مثيرة؟!

من المفترض ختاماً أن تبدأ غولف 2020 الجديدة بالوصول إلى الأسواق العالمية بعيد مطلع العام الجديد... ولا شك بأنها ستكون عند حسن ظن وتوقعات عشاق هذا الطراز الذين يصل عددهم إلى الملايين أو حتى عشرات الملايين حول العالم.