نجحت رينو بطريقة نموذجية في إعادة إحياء علامة داسيا الرومانية ولو أنها تخلت عنها تدريجياً في معظم الأسواق العالمية فيما بعد لصالح علامتها. إلا أن ذلك لا يعني أبداً بأنها لم تثبت إطاراتها بفضل داسيا في الأسواق الناشئة عبر امتلاكها لأكثر من طراز منخفض التكلفة وجيد الاعتمادية والأداء.

ولا شك بأن الفضل الأكبر في إحياء داسيا يعود إلى إطلاق طراز لوغان في العام 2004 كسيارة منخفضة التكلفة مرضية للغاية لعملاء الأسواق التي ينتشر فيها أصحاب الدخل المحدود. فهذا الطراز الذي خلف سولينزا المتواضعة ومن قبلها سوبر نوفا، جاء بتصميم عصري للغاية واعتمادية جيدة بكل المقاييس ومواصفات منافسة مكنت الجيل الأول من اقتراب مبيعاتها من حاجز الـ 3 مليون وحدة مناصفة تقريباً مع شقيقته رينو سيمبول التي لا تختلف فعلياً عنه سوى بالشعار.

عرف الجيل الأول لاحقاً إطلاق عدة فئات منها الفان والبيك أب، فيما جاء الجيل الثاني المتواجد حالياً في الأسواق عام 2012 مع فئات هي السيدان الأساسية، هاتشباك وستيشن. وفي العام 2016، خضعت داسيا لوغان ومعها طبعاً رينو سيمبول إلى تعديلات منتصف العمر. والتي جاءت في منتصف عمرها تماماً مع مرور 4 سنوات... وحالياً وبعد 8 سنوات من طرحها، أصبح الجيل الثاني في أواخر عمره وهذا ما أكدت عليه الصور التجسسية التي تم التقاطها مؤخراً للجيل الثالث الجديد كلياً.

من المتوقع الكشف عن داسيا لوغان 2021 أو رينو سيمبول 2021 في معرض باريس شهر أكتوبر من العام الجاري والذي سيأتي بتصميم عصري للغاية ومميز وجذاب رغم تكلفة التصنيع المنخفضة نسبياً. وبحسب موقع Kolesa، فإن لوغان القادمة ستكون قريبة من الشكل الظاهر في الصور أعلاه، أي أنها ستجمع ما بين الجاذبية والبساطة بطريقة مبتكرة.

وسيتم تصنيع الجيل الثالث على قاعدة CMF-B المتطورة مما يعني الكثير، أبرزها رحابة داخلية أفضل، أداء أحسن وراحة ركوب أعلى من أي وقت مضى، كما أن ذلك سيفتح الأبواب أمام توفير فئة هجينة عبر استخدام نظام الجيل الأحدث من رينو كليو الذي يولد 138 حصاناً. ومن غير المستبعد أيضاً توفير فئة نصف هجينة كون سعرها سيكون أقل بما يتناسب في نهاية الأمر مع فكرة السيارة المنخفضة التكلفة التي تقوم عليها رينو سيمبول أو داسيا لوغان بالأصل.

 

قد ترغب أيضاً في قراءة: خمسة أمور يجب أن تعرفها عن فيات تيبو