خلال معرض جنيف في العام الماضي، كشفت الفرنسية عن اختبارية صغيرة كهربائية باسم أمي، ويبدو بأن ردة الفعل بشأنها كانت إيجابية لأبعد درجة مما دفع سيتروين إلى العمل بسرعة كبيرة للغاية على تحويلها إلى طراز جاهز للإنتاج التجاري خلال 12 شهراً فقط!

ويمكن وصف سيتروين أمي بأنها فريدة من نوعها، فهي بحجم رينو تويزي غير المفيدة، وتشبه سمارت الأكثر فائدة ولكن بثمن أقل بكثير مما يمنحها كماً كبيراً من الذكاء خاصة وبأنها مفيدة رغم قدراتها المحدودة... ولكن كيف ذلك؟!

لنبسط الأمور لكم... هنالك أحلام عديدة في عالم السيارات وقديمة بعدها تحول إلى حقيقة ولكن بشكل أقل بكثير مما كان متوقعاً مثل إطلاق سيارة صغيرة للغاية مثل سمارت غير أن ثمنها جعلها غير مفيدة في نهاية الأمر. وبعضها كان مثل صناعة سيارة منخفضة التكلفة وحدث ذلك مع تاتا نانو مثلاً إلا أنها افتقرت إلى كل شيء وفشلت بشكل ذريع في نهاية الأمر.

سيتروين التي تفكر دائماً خارج الصندوق خرجت لنا بطراز أمي الأصغر من سمارت بفارق جيد مع طول يبلغ 2.41 متر، عرض 1.39 متر وارتفاع 1.52 متر ووزن يقف عند 485 كلغ فقط، بما في ذلك البطارية سعة 5.5 كيلو واط، مع مقصورة تتسع لراكبين بالغين وبعضاً من الأمتعة.

قد تكون سيتروين أمي أقرب في حجمها إلى رينو تويزي بيد أنها بعيدة كل البعد عنها، فهذه الأخيرة شيء أقرب إلى الدراجات النارية منها إلى السيارة وغير مفيدة في نهاية الأمر. أما أمي فهي شبه سيارة صغيرة بتصميم محبب للغاية وذكي ومتناظر قد يصعب معه معرفة المقدمة من المؤخرة. ولا تحتاج سيتروين أمي إلى رخصة قيادة في العديد من الدول الأوروبية كونها مصنفة كشيء سهل القيادة مثل دراجات المدينة.

تصميماً، تتمتع أمي بالكثير من الأشكال المحببة والطريفة كما أنه أبوابها تفتح عكس بعضها البعض، أما من الداخل فهي بسيطة لأبعد درجة ولكن من جديد مفيدة بفضل مساحاتها المقبولة والاعتماد على الهاتف الذكي في كل شيء... أحياناً البساطة تولد الذكاء أو العكس صحيح!

كهربائياً، حظيت سيتروين أمي بمحرك بقوة 8 أحصنة فقط يمنحها القدرة على السير بسرعة قصوى تبلغ 45 كلم/س وهذا قليل ومحدود يجعلها سيارة لوسط المدينة فقط وهنا تكمن نقطة ضعفها الأكبر، عدا عن ذلك تستطيع السير لمسافة 70 كلم في الشحنة الواحدة، ليس بالكثير ولكن مع إمكانية شحن البطارية بالكامل من أي منفذ كهرباء منزلي خلال 3 ساعات يجعل من الفرنسية مفيدة للغاية، فضلاً عن دعمها لأنظمة الشحن في الطرقات.

أخيراً، نصل إلى نقطة قوتها الأكبر وهي ثمنها البالغ 6,000 يورو في فرنسا بما في ذلك الضرائب! وهذا قليل والأكثر من ذلك إمكانية استئجارها لفترة طويلة تصل إلى 48 شهراً بدفعة شهرية تبلغ 19.99 يورو فقط مع 2,644 يورو دفعة أولى!

ستبدأ سيتروين بتسجيل الطلبات في الـ 30 من شهر مارس الجاري في فرنسا أولاً وبعد ذلك بشهور قليلة في إيطاليا، إسبانيا، بلجيكا، البرتغال وألمانيا على أن يبدأ التسليم في شهر يونيو القادم... نتمنى أن تصل إلى خارج الأسواق الأوروبية، خاصة إلى الدول الناشئة التي يبحث فيها الناس عن أي وسيلة نقل خاصة فعالة ومنخفضة التكلفة حتى لو كانت سرعتها القصوى 45 كلم/س!

للتذكير ختاماً، فإن اسم أمي ليس بالجديد وليس بالحميد من الفرنسية!