خلال شهر مايو/أيار الفائت، عرضت BMW اختبارية باسم 2002 أوماج، لكن البعض لم ترق لهم الألوان التي اختارتها البافارية آنذاك، لذا عادت من جديد لتصبغها بلون يليق بسيارة تحاكي أيقونة كلاسيكية سباقية، وذلك من أجل عرضها في بيبل بيتش.

وبدون شك، مع اللون البرتقالي الجديد والتطعيمات السوداء اللون وغيرها من اللمسات بما فيها العجلات قياس 20 بوصة وباللون الذهبي، باتت هذه الاختبارية أكثر جمالاً وجاذبية من قبل.

وتهدف BMW من خلال هذه الاختبارية بجانب تكريم طراز 2002 توربو للعام 1973، إلى الاحتفال بمرور 100 عاماً على تأسيسها. ويذكر بأنه قد جرى بناء هذه الاختبارية انطلاقاً من M2 بعد صبغها بالعديد من الملامح التي تحاكي 2002 الأصلية مثل المصابيح الأمامية الدائرية المفردة، عاكس الهواء الأمامي الذي يحتوي على رسوم سباقية، زوائد من ألياف الكربون وغيرها من اللمسات مثل المؤخرة والرفارف النافرة هذا دون نسيان العجلات نفسها التي تشبه تلك التي كانت تحمل رمز الثلوج في خطوطها خلال ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.

أخيراً، قد يكون تصميم الاختبارية الجديدة مبالغ به بشكل أو بآخر، إلا أن أهم ما تحمله من روح وشخصية تحاكي طراز أسطوري في أذهاننا. وأياكم أن تذهبوا بعيداً في أفكاركم، فـ BMW لم ولن تحول هذه الاختبارية إلى خطوط الإنتاج لعدم وجود خطط لذلك بالأصل، وحتى أنها لن تستلهم أي من خطوطها في أي من طرازاتها القادمة، وذلك على الرغم من عرضها للمرة الثانية أمام الجمهور وبألوان مختلفة. إنما أرادت فقط وفقط أن تؤكد لنا حضور 2002 الكبير في تاريخها واعتزازها به كأحد الطرازات التي أنقذتها من الإفلاس ورسمت ماضيها القريب وحاضره الحالي بأبهى صورة ممكنة.