يحظى طراز ريو المدمج بشعبية كبيرة أو على الأقل مقبولة في معظم الأسواق العربية، كما أنه بمثابة الورقة الرابحة بيد الكورية الجنوبية في معظم أسواقها العالمية، وذلك بفضل احتلاله للمرتبة الأولى على لائحة مبيعات كيا مع تسجيله في العام الماضي لـ 473 ألف وحدة مباعة.

وعليه لا يوجد مجال لأي هفوت أو تهاون مع تطوير الجيل الرابع المنتظر منه، والذي بدأت كيا بالتلميح أليه عبر نشرها لصور تشويقية له، على أن تقوم بالكشف رسمياً عنه في معرض باريس المزمع افتتاح أبوابه في الـ 29 من شهر سبتمبر/أيلول القادم.

الصور التشويقية وبدون شك، تحمل بعض اللمسات التي لن تعرف طريقها إلى ريو 2017، مثل العجلات الكبيرة المبالغ بحجمها. وأياً يكن، لا يمكننا القول عن الخطوط التصميمية التي كشفت عنها الصور إلا وبأنها أكثر من مبشرة بولادة هاتشباك مدمجةً في أبعادها ومثيرةً في خطوطها. فرغم عدم الابتعاد كثيراً عن روح الجيل الثالث الراهن، إلا أن كيا وكما يبدو نجحت في الخروج بتصميم يستحق الكثير من التصفيق له. ويعود الفضل في ذلك إلى مكاتبها التصميمية في كل من ألمانيا وكاليفورنيا ودون نسيان الإشراف المباشر من مكتبها الرئيسي في كوريا الجنوبية.

وما لفت انتباهنا أيضاً هو تصميم لوحة القيادة المبتكر، ولا ندري كيف ستطبق الكورية هذه الخطوط الرائعة على أرض الواقع. غير أنه وحسب الأنباء، ستعتمد في بناء ريو 2017 على قاعدة عجلات أطول من السابقة البالغة 257 سم، وذلك بغية زيادة الرحابة في الداخل ورفع مستويات العملانية وسعة صندوق الأمتعة الذي يبلغ حالياً 288 ليتراً.

وستستعين كيا في بناء ريو الجديدة بابنة عمها من هيونداي، أي i20 التي لاقت صدىً طيباً في الأسواق، وما قد يسرنا في ذلك أكثر هو جلب محرك الأخيرة المتطور الثلاثي الأسطوانات سعة 1.0 ليتر مع توربو والذي يتمتع بقوة 100 أو 120 حصاناً. هذا دون نسيان وجود بعض الأخبار التي تتحدث عن فئة رياضية باسم GT مع محرك توربو بسعة 1.6 ليتر وبقوة تقارب الـ 180 حصاناً.

ولم يبقَ أخيراً سوى انتظار المعرض الفرنسي للتعرف على الكورية الجديدة التي نتشوق حقاً لرؤيتها، خاصة وأن كيا قد أكدت على تمتع الجيل الرابع بقيادة أكثر ديناميكية وانقيادية أرقى مما هي عليه في الجيل الثالث الراهن.