هيونداي سوناتا، التي أبصر جيلها الأخير النور خلال العام الماضي حاملاً معه تصميماً محافظاً ابتعدت معه السيارة عن الخطوط المبالغ بجراءتها التي كانت تسيطر على الجيل السابق، يُعتبر اليوم من أهم الخيارات التي تناسب العائلة في قطاع السيدان المتوسطة الحجم.

ولكن بما أنّ ما من منتج مهما بلغ مستوى الحرفية التي ينتج فيها يستطيع أن يكون بعيداً عن المشاكل بشكلٍ دائم، فإنّ سوناتا تخضع اليوم لتحقيق من قبل إدارة سلامة الطرقات العامة في الولايات المتحدة الأمريكية بسبب احتمال تعرض مكابحها الخلفية لخلل يجعلها تُفعّل وتغلق من تلقاء نفسها ودون أن يتم أي ضغط من قبل السائق على دواسة المكابح.

ورغم خطورة هذا الأمر، إلا أنه لم يتم تسجيل أي تقرير يتحدث عن إصابة نتجت عن تعرض نظام المكابح في سيارات سوناتا 2016 لأي خلل، لذا ستستمر إدارة سلامة الطرقات العامة في الولايات المتحدة الأمريكية بتحقيقاتها فيما يتعلق بهذا الأمر الذي قد يشمل حوالي 8,000 نسخة.

وتجدر الإشارة هنا إلى أنه وبغض النظر عن مسألة الخلل الذي قد تعاني منه هيونداي سوناتا في مكابحها الخلفية، تبقى السيارة توفر في مجال السلامة العديد من التجهيزات المتطورة التي تشمل نظام مراقبة المناطق العمياء من المرايا الجانبية والتنبيه من خطورة تغيير المسار عند تواجد حركة سير قادمة من الخلف ضمن المسارين الجانبيين للسيارة، نظام المحافظة على التماسك، نظام المساعدة على الانطلاق من المرتفعات، فضلاً عن مجموعة واسعة من وسائد الهواء المنتشرة في كافة أرجاء المقصورة.

أما ميكانيكياً، فتتمتع هيونداي سوناتا بعدّة خيارات من المحركات العالية الكفاءة لعل أبرزها محرك الأسطوانات الأربع سعة 2.0 ليتر مع شاحن هواء توربو يولد قوة تبلغ 242 حصاناً تتوفر على سرعة دوران محرك تبلغ 6,000 دورة في الدقيقة تترافق مع عزم دوران أقصى يصل إلى حدود الـ 353 نيوتن متر على سرعة دوران تبدأ من 1,350 دورة في الدقيقة، علماً أنّ هذه الأرقام تُعتبر ممتازة بالمقارنة مع قوة الـ 185 حصاناً التي يوفرها خيار المحرك ذو السحب العادي سعة 2.4 ليتر.