سيارات بورشه 911 الكلاسيكية تكتسب أهمية مضاعفة يوماً بعد يوم، فالنسخة التي تعود إلى سبعينيات القرن الماضي والتي كان بإمكانك الحصول عليها قبل 10 أو 15 سنة بمبلغ 50,000 دولار أمريكي أصبحت مضطراً لدفع 200,000 دولار أمريكي للحصول عليها اليوم، هذا إذا وجدت نسخة معروضة للبيع منها.

وفي المقابل وحتى الأسبوع الماضي كان الظن بأنّ النسخ المصنوعة في ثمانينيات القرن الماضي، أو القسم الأول من تسعيناته، تتوفر بأسعارٍ أقل من الأسعار التي تحققها السيارات الأقدم، إلا أنّ هذا المفهوم تغير بعد الذي حصل لدى دار RM ثوثبيز للمزادات في لندن.

فالذي حصل هناك هو أنّ مجموعة من نسخ بورشه 911 كانت تعود لجامع سيارات كلاسيكية ألماني بيعت بأسعارٍ قياسية، وفي التفاصيل أنّ جميع النسخ الأربع التي بيعت تنتمي لفئات صُنعت بهدف تأهيل طرازها للمشاركة في سباقاتٍ، كما أنّ جميع النسخ تتمتع بحالة فنية جيّدة واجتازت مسافات قصيرة حتى الساعة.

أولى النسخ التي بيعت هي من طراز 993 RS كلوب سبورت تعود للعام 1995 حققت سعر 535,983 دولار أمريكي، أما السيارة الثانية فهي كاريرا 964 RS3.8 تعود للعام 1993 وبيعت بسعرٍ يبلغ 952,960 دولار أمريكي.

وفي نفس السياق بيعت نسخة من طراز 964 توربو S لايت ويت تعود للعام 1993 بسعرٍ يبلغ 1,295,294 دولار أمريكي، وهو رقم قياسي لأي نسخة من نسخ طراز الجيل 964، إلا أنّ هذا السعر لم يكن أعلى ما دُفع في لندن، إذ حققت نسخة تعود للعام 1995 من 911 GT2 سعر يبلغ 2,456,809 دولار أمريكي.

وحتى الساعة لا يمكننا أن نؤكد ما إذا كانت عملية البيع هذه تشير إلى تغيير كبير في سوق السيارات الكلاسيكية من بورشه أم أنّ الأمر هو مجرد حرب تباهي جرت بين من حضر إلى دار ثوثبيز للمزادات من عشاق طراز 911 الفاحشي الثراء. ولكن، ونظراً لما تمثله تحفة فيري بورشه في تاريخ الساحرة ذات العجلات الأربع، ونظراً لأن جميع السيارات التي حققت أرقام قياسية هناك هي التي تحتضن في جسمها محركات تبرد بالهواء، فإنّ هذه الأسعار، وان لم تكن هي الأسعار التي تعكس حال السوق اليوم، فإنها حتماً ستكون في المستقبل عادية جداً.