قامت كيا بجهد جبار خلال السنوات الماضية وخاصة في العقد الأخير، إذ نجحت رويداً رويداً بتمزيق الصورة المملة التي طبعت طرازاتها في السابق وذلك عبر ابتكار روح تصميمية جذابة ومميزة حقاً في سياراتها، بجانب رفع مستوى جودتها واعتماديتها التي باتت تستحق الثقة.

غير أن الشيء الوحيد الذي ما زال ينقص سيارات كيا إلى اليوم هو المتعة الحقيقية خلف مقودها، وهذا ما يبدو بأنه الهدف القادم للكورية الجنوبية.

إذ صرحت كيا وعلى لسان مدير عملياتها في أوروبا مايكل كول، بأنها لا تهدف فقط إلى تحسين ديناميكية قيادة سياراتها في المستقبل القريب فحسب، بل تسعى لأن تكون رائدة في هذا المجال بين الشركات الصانعة.

وتحدث كول قائلاً: "ديناميكية القيادة هي جوهر أعمالنا القادم، فجميع فرقنا تركز حالياً على هذا الجانب"، وأضاف كول أيضاً: "بنينا سمعة جيدة على صعيد التصميم، الجودة والاعتمادية، وحان الوقت الآن للتركيز على القيادة والانقيادية". وذهب كول بعيداً بعض الشيء في تصريحاته التنافسية عبر قوله: "يمكننا أن نكون منافسين على صعيد متعة القيادة، غير أننا نهدف للتفوق حتى على الأسماء المعروفة في هذا المجال!".

ولا يجب حقاً الاستخفاف بهذه التصريحات، فـ كيا التي نجحت بتمزيق صورة تصاميمها المملة السابقة بفضل الاستعانة بخبرات غربية كبيرة على غرار المصمم الألماني بيتر شراير. ستعتمد الوصفة نفسها في تحسين متعة قيادة سياراتها وذلك عبر تعيين ألبيرت بيرمان كمدير لأداء طرازاتها، وذلك بعد أن شغل من قبل منصب رئيس التطوير في فرع M الرياضي من BMW.