مما لا شك فيه أنّ قضية محركات الديزل ألقت بظلها على مجموعة فولكس فاغن بشكلٍ كبير، إلا أنّ الصانع الألماني لا يزال صامداً على قدميه بكل قوة، فمنذ فترة قصيرة انتشرت شائعات تتحدث عن أنّ فولكس فاعن تتجه للتخلي عن الوضعية الأمبراطورية التي تعيش فيها حالياً وتفكر ببيع البعض من ممتلكاتها التي لا تُعتبر مربحة بشكلٍ كبير، أو التي لا ترتبط بصناعة السيارات بشكلٍ مباشر كـ دوكاتي.

ولكن بعد ذلك بقليل نفت الشركة بشكلٍ قاطع احتمال حدوث هذا الأمر، أو أي أمر مماثل تتورط فيه علامة أخرى من العلامات التي تدور في فلك فولكس فاغن. أما اليوم، فتم تأكيد هذا الأمر عبر التصريح مجدداً أنّ الإجراءات الآيلة لمعالجة قضية الديزل وذيولها لا تتضمن أبداً بيع أي من العلامات التجارية.

وقال أحد كبار المسؤولين لدى شركة: "تملك مجموعة فولكس فاغن أرضية مالية صلبة تعتمد عليها، كما تملك العديد من الخيارات في مجال تمويل المشاريع دون أن يكون هذا الأمر مبنياً على إجراءات جذرية كزيادة رأس مال الشركة على سبيل المثال، فهذا الأمر غير مطروح حالياً، كما أننا غير مستعدين لبيع أي علامة تجارية نملكها". ختم المصدر الرفيع كلامه.

واستناداً لتقارير صدرت مؤخراً، فإنّ فولكس فاغن تمكّنت من تحقيق تمويل يبلغ 19.8 مليار دولار أمريكي، وهذا يضعها في موقع مريح، إذ يسمح لها بتغطية أي ضرر مالي نتج عن قضية الديزل.