من المعروف أنّ لامبورغيني لا تزال من العلامات التجارية القليلة التي تصارع في وجه موجة المحركات المعزّزة بشاحن هواء توربو التي تجتاح العالم (باستثناء طراز أوروس الذي تتحدث التقارير بأنه سيتوفر مع شاحن هواء)، وهذا أمر ربما علينا أن نشد على يدها فيه. ولكن من جهة أخرى فإنّ الصانع الإيطالي العريق الذي يدور في فلك مجموعة فولكس فاغن الغنية عن التعريف ينوي إنتاج طراز كهربائي رياضي شبيه بما يتوفر لدى إبنة العم التي تدور أيضاً في فلك فولكس فاغن، أي بورشه مع سيارتها ميشين E التي ستتوفر في الأسواق خلال الأعوام المقبلة.

والسيارة الجديدة الخارقة والكهربائية بالكامل التي تسعى لامبورغيني لتطويرها تُدعى ڨيتولا، وهي ان كانت لا تزال محاطة بجدار من الكتمان في الوقت الراهن، إلا أنه يبدو بأنّ لامبورغيني حصلت على اذن باستخدام تقنيات بورشه في مجال البطاريات، وهذا ما يسهل عليها المهمة بشكلٍ كبير ويجعلنا نتوقع وصولها إلى الأسواق في المستقبل القريب.

وهنا وإن كنا في العادة غير متحمسين كثيراً للسيارات الكهربائية كونها لا توفر نفس مقدار الإثارة الذي توفره السيارات المجهزة بمحركات إحتراق داخلي، إلا أنه وعند الأخذ بعين الاعتبار تفعيل قوانين الاتحاد الأوروبي للحد من الانبعاثات السامة في عام 2020، فإنه يتوجب علينا توقع هذه الأخبار، لا بل وحتى تقبلها.

ولكن ما قد يعوض قليلاً هو أنّ طراز لامبورغيني الكهربائي الجديد يستند كما ذكرنا على تقنيات تعود لطراز ميشين E الخاص بـ بورشه، هذا يعني أنّ السيارة ستتمتع منذ البداية بخبرة كان ليتوجب عليها أن تمضي سنوات طويلة لتكتسبها لو لم تعتمد على ما تمّ تطويره لنسيبتها، علماً أنه من المتوقع أن تتمتع جديدة لامبورغيني بتسارع ينقلها من سرعة صفر إلى سرعة 100 كلم/س خلال 3.7 ثانية بحد اقصى للسرعة يبلغ 250 كلم/س، وهناك احتمالات أن ترفع لامبورغيني من هذين الرقمين ليصبحا 2.5 ثانية للتسارع مقابل 300 كلم/س للسرعة القصوى.