ان أنجح طرازات ماكلارين هو طراز F1، ففي مقابل انخفاض سعر طراز P1 الذي توقف إنتاجه مؤخراً، لا يزال سعر أول سيارة خرجت من مصانع سوري في المملكة المتحدة ترتفع يوماً بعد يوم.

وفي ظل هذا الأمر، يبدو بأنّ ماكلارين تنوي إعادة إحياء أمجاد طراز F1 عبر سيارة جديدة تحمل نفس تركيبتها مع ثلاثة مقاعد، فبعد إنكار عدة أطراف لدى ماكلارين هذا الأمر، عادت مصادر عالمية وأكدت صحة هذه الأخبار عبر التأكيد على وجود بديلة لـ ماكلارين  F1.

وفقاً لأحد أهم عملاء الشركة البريطانية في أمريكا فإنّ ماكلارين عرضت عليه نيتها إنتاج هذه السيارة وسيتم الإعلان عنها للعامة في حال ضمنت ماكلارين وجود من يرغب بشرائها. وكما هو الحال مع F1 ، ستأتي السيارة الجديدة بعدد محدود يبلغ 106 نسخة فقط، وهو رقم صغير بالنسبة لسيارة من المتوقع لجميع نسخها أن تباع حتى قبل أن تُعرض أمام الجمهور، وفي تفاصيل أخرى يؤكد العميل أنه تلقى رسالة من جهات رفيعة لدى ماكلارين تحمل معلومات عن السيارة الجديدة والتي أشارت إليها الشركة في الرسالة المزعومة تحت تسمية الـ GT الفائقة.

واستمرت ماكلارين في وصف هذه السيارة قائلةً إنها سيارة رياضية فائقة مصممة للتجول على الطرقات، وهي تتمتع بتقنية هجينة ستسمح لها بأن تكون أقوى ماكلارين صُنعت على الإطلاق، وأضافت بأنها ستكون خفيفة الوزن وتتمتع بتصميم رائع وتوفر ثلاثة مقاعد كما كانت الحال مع F1.

ومن المتوقع أن توفر ماكلارين محركها المعتاد ولكن مع محرك كهربائي أقوى من ذلك المتوفر في P1.

وفي الختام، وفيما لا يمكننا أن نؤكد ما إذا كانت هذه السيارة ستبصر النور أم لا كوننا لم نحصل على أي معلومات رسمية تتحدث عن هذا الأمر، إلا أننا نرغب فعلاً بمشاهدة سيارة تعيد إحياء طراز F1 الذي عرف نجاحاً منقطع النظير خلال فترة تواجده على خطوط الإنتاج.

أما ما يجمع ما بين شركة فولكس فاغن وبين ماكلارين هو أنّ طراز بيتل الذي يُعتبر أيضاً أول طراز أنتجته الشركة في تاريخها هو الأنجح على الإطلاق.