استعداداً لوصولها إلى منطقتنا العربية مع بداية عام 2017، وكون الظروف الطبيعية في منطقتنا مناسبة لاختبار أداء السيارة في الأجواء الحارة وعلى الكثبان الرملية الكثيفة وفي أقصى الظروف الممكنة، وللتأكد من مطابقتها للمواصفات الخليجية، أخضعت فورد طراز الجيل الأحدث من F-150 رابتور لاختبارات مكثفة في صحراء دبي.

وقبل الانتقال للحديث عن تفاصيل اختبارات فورد لا بد من التوقف قليلاً للحديث عن تصميم السيارة الخارجي، والذي يظهر خطوط عصرية مفتولة العضلات بشكلٍ واضح، خاصةً على مستوى المقدمة والرفاريف الخلفية، علماً أنّ أبرز ميزة تصميمية يمكن أن تتوفر في السيارة هي تلك التي تحمل بعداً عملياً، وفورد F-150 بشكلٍ عام تتمتع بحافة زجاج نافذة أمامي جانبي بمستويين من حيث الارتفاع، وهذا ما يوفر للسائق مجالات رؤية أفضل خلال التنقل في السيارة في أماكن ضيقة، أو خلال عبور العوائق خارج الطرقات المعبدة.

وركزت فورد خلال اختباراتها في صحراء دبي على التأكد من ارتفاع السيارة عن الأرض، وزوايا الاقتراب والابتعاد، متانة السيارة فوق التضاريس المعقدة، بالإضافة الى مراقبة المهندسين لمستوى الضرر الذي يحصل على الكثبان الرملية ومدى كفاءة المواد المستخدمة في تصنيع السيارة ضمن هذه الظروف.

وبالإضافة الى ذلك، تمّ التركيز أيضاً على اختبار أنظمة التبريد التي تُعتبر مهمة جداً في منطقتنا، وفي هذا الإطار قال دان أفورد، مدير هندسة السيارات لدى فورد: "ان التركيز على أنظمة التبريد ومدى اعتماديتها هو أحد أهم العناصر الرئيسية في هذه الاختبارات، خاصةً على درجة حرارة تبلغ 50 درجة مئوية في جميع الظروف في كلا من المحرك وعلبة التروس، كما تمّ أيضاً التركيز على أنظمة التكييف".

ميكانيكياً، وحتى الساعة فإنّ المحرك الوحيد الذي يتوفر لـ F-150 رابتور 2017 الجديدة كلياً هو محرك إيكوبوست الذي يتألف من ست أسطوانات سعة 3.5 ليتر يولد حوالي 421 حصاناً مقابل عزم دوران أقصى يصل الى 678 نيوتن متر، علماً أننا لا نعرف ما إذا كانت الشركة ستوفر في وقتٍ لاحق خيار ميكانيكي يتألف من ثماني أسطوانات بسعةٍ عالية وتنفس طبيعي.