ربما كان من السهل نسبياً قبل عدة عقود إطلاق طراز ما ليعيش فترات طويلة على خطوط الإنتاج مع تحقيق نتائج إيجابية باستمرار في الأسواق. غير أن الزمن تغير كثيراً والمنافسة اشتد أكثر وأكثر وبات من الصعب للغاية أن يعيش أي طراز فترة تزيد عن 5 إلى 7 سنوات دون استبدال.

غير أن مرسيدس الفئة G لا ينطبق عليها ما سبق، وهي من الاستثناءات القليلة جداً ما لم تكن الاستثناء الوحيد هذه الأيام. إذ جرى طرحها في العام 1979، أي قارب عمرها الـ 40 عاماً حالياً. ومع ذلك ما زالت تحقيق نتائج إيجابية لا بل حتى قياسية عبر نجاح مرسيدس هذا العام بإنتاج 20 ألف وحدة منها وهذا لأول مرة في تاريخ هذه الـ SUV. فلم يسبق من قبل وأن وصل إنتاج الفئة G إلى هذا الرقم في عام واحد.

السيارة رقم 20,000 كانت من فئة G63 بيضاء اللون والتي خرجت مؤخراً من خطوط الإنتاج في المصنع القائم على الأراضي النمساوية. إذ تعمل ماغنا ستاير على تصنيع هذا الطراز في النمسا منذ 37 عاماً، والأكثر من ذلك وجود عدد من العمال بدأوا بتصنيع الفئة G منذ اليوم الأول لها وما زالوا إلى الآن يعملون على تصنيعها!

أخيراً، يذكر بأن مرسيدس تضع البصمات الأخيرة على الجيل الثاني الجديد كلياً والذي سيستخدم قاعدة عجلات جديدة مع تمتعه بعرض أكبر ووزن أخف وأنظمة تعليق جديدة كلياً بجانب أحدث التقنيات المتوفرة هذه الأيام في عالم السيارات. ومن المتوقع الكشف عنه في معرض فرانكفورت أواخر العام القادم.