في الوقت الذي يتعاظم فيه دور العالم الرقمي في مختلف المجلات، يبدو بأنّ صانعي السيارات العالميين لم يعودوا مكترثين كثيراً بمعارض السيارات كي يعرضوا فيها سياراتهم الجديدة وتقنياتهم المتطورة.

ولعل هذا ما تمّ إثباته خلال السنوات القليلة الماضية، عندما امتنع عدد غير قليل من الصانعين عن المشاركة في الكثير من المعارض العالمية.

ومن الأمثلة الحية على هذا الأمر هو امتناع كل من أستون مارتن، بنتلي، فورد، لامبورغيني، رولز رويس وفولفو عن المشاركة في معرض باريس 2016، في الوقت الذي أعلنت فيه بورشه عن أنها لن تنفق ولا أي مبلغ بسيط من عائداتها على إحضار السيارات إلى معرض ديترويت 2017، والتركيز في المقابل على معرضي نيويورك ولوس أنجلوس.

واليوم، ومع بقاء تسعة أشهر على إفتتاح معرض فرانكفورت الدولي للسيارات، قررت بيجو إتباع مسار مشابه عبر الإعلان عن أنها لن تشارك في المعرض الألماني ضمن تصريح صدر عن جوليان كوزي مدير التسويق لديها.

وكانت الشركة الفرنسية قد أعلنت عن أنها ستعمد لإنفاق المبالغ التي كانت ستتكبدها في حال شاركت بالمعرض الألماني على تعزيز التسويق لمنتجاتها ضمن المجال الرقمي، أي على شبكة الإنترنت، علماً أنّ هذا القرار يكتسب صوابيته من الحصة التي لا تتجاوز ما نسبته 1.7 بالمئة من السوق الالماني.

وبالإضافة إلى قرار عدم المشاركة بالمعرض الالماني، فإنّ بيجو لم تحسم قرارها بعد فيما إذا كانت ستشارك في معرض بلادها، أي معرض باريس 2018، فهل يعقل أن يتغيب الصانع الفرنسي عن المعرض الفرنسي الوحيد والذي ينظم مرة كل سنتين!!