سجل الصانع البريطاني ماكلارين المتخصص بإنتاج السيارات السوبر الرياضية الفاخرة، والمنبثق عن احدى أنجح فرق الفورمولا واحد، رقماً جديداً مع نمو مبيعاته السنوية إلى الضعفين تقريبًا، حيث سجل خلال العام 2016 بيع عدد إجمالي قدره 3,286 نسخة مقابل 1,654 نسخة بيعت خلال العام 2015. وبذلك تكون الشركة قد سجلت ارتفاعاً بنسبة 99.3 بالمائة في أداء المبيعات، كما يأتي ذلك بعد إعلان الشركة عن تحقيق الأرباح للعام الثالث على التوالي في 2015، وبلوغ رقم قياسي في الإنتاج مع الوصول إلى 10 آلاف سيارة، ما يدل على مواصلة النجاح في أعمال الشركة.

وجاء ارتفاع المبيعات من 1,654 نسخة في عام 2015 إلى 3,286 نسخة في العام 2016 بفضل النمو الذي شهدته ماكلارين في كافة أنحاء العالم، والذي فاق توقعات الشركة بأداء المبيعات خلال 2016، والتي كانت تسعى لبلوغ 3 آلاف سيارة.

وفي أول عام كامل من الإنتاج، شهدت عائلة الفئة الرياضية تسليم 2,031 نسخة كانت معظمها من طرازات 570 GT و570 S التي أطلقتها ماكلارين مؤخرًا. كما واصلت سيارات السلسلة السوبر رياضية نجاحها، ويعود ذلك بنسبة كبيرة إلى طرازي 675 LT كوبيه وسبايدر، وقد بيع هذان الطرازان خلال أسابيع قليلة. كما بدأ إنتاج نسخ محدودة ذات أداء عالي، معتمدة على طرازات أخرى ضمن السلسة السوبر رياضية في منتصف 2015 واستمر ذلك خلال 2016. وبالمجمل بيعت 1,255 نسخة من السلسة السوبر رياضية خلال العام 2016.

جغرافياً، واصلت أمريكا الشمالية احتلال مكانتها باعتبارها أكبر سوق منفرد لـ ماكلارين، مع تسليم 1,139 سيارة، بزيادة نسبتها 106بالمئة مقارنة بعام 2015. وأنهت أوروبا عام 2016 بيع إجمالي 996 سيارة، مسجلة زيادة نسبتها 153بالمئة في حين سجل سوق الصين الذي يشهد نمواً متسارعاً بيع إجمالي قدره 228 سيارة. كما حققت منطقة آسيا باسيفيك نمواً بنسبة 90 بالمئة، فيما سجلت مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا وأمريكا الوسطى والجنوبية، والتي أضحت تحت إدارة واحدة، نمواً ملحوظًا نسبته 69 بالمئة. وإضافةً إلى ذلك، حققت ماكلارين انتشاراً أوسع مع افتتاح صالات بيع ووكالات جديدة في كل من بريستول المملكة المتحدة، بوسطن وبالم بيتش الولايات المتحدة الأمريكية، غولد كوست أستراليا وفوكاوكا اليابان.