إذا كانت لامبورغيني تأسست بالأصل كنوع من الانتقام ورد للاعتبار من فيراري، وتنافس ما بين صناعيين إيطاليين كبيرين هما انزو فيراري وفيروتشيو لامبورغيني. فلا عجب إذاً وأن تستمر المنافسة بينهما إلى اليوم وأن تصل إلى حد تبادل الاتهامات ولو بشكل مبطن وغير مباشر!

فرئيس مجموعة فيات كرايسلر والذي يترأس أيضاً علامة الحصان الجامح بشكل مباشر، سيرجيو ماركيوني، أكد في معرض جنيف بأن العديد من عملاء فيراري يعمدون إلى شراء سيارات لامبورغيني لعدم تمكنهم من شراء سيارة تحمل شعار الحصان الجامح!

وكما هو معروف، ليس من السهل أبداً بأن تصبح عميلاً مميزاً لدى فيراري بغية الحصول على طرازاتها الخاصة والمحدودة الإنتاج. فعليك أولاً شراء العديد من الطرازات الأخرى المتنوعة منها لتصبح مرشحاً للانضمام إلى قائمة العملاء المميزين.

وبسبب محدودية إنتاج سيارات فيراري، فإن العملاء يضطرون إلى الانتظار لفترات طويلة من أجل استلام المفاتيح، وهذا ما قد يدفع البعض للذهاب إلى لامبورغيني من أجل شراء نسخة منها بوقت أسرع ودون الحاجة إلى الانتظار مطولاً.

ومن جهة أخرى، أكد ماركيوني على أن فيراري ما زالت متمسكة باعتماد محركات 12 أسطوانة بتنفس طبيعي في طرازات القمة منها، على أن تأتي معززة بمحركات كهربائية في المستقبل القريب. وتحدث ماركيوني قائلاً: "نحن على بعد عامين فقط من الخطوة القادمة في محركات الـ 12 أسطوانة"، هذا ما يعني بأن فيراري ستبدأ بعد عامين بتوفير أنظمة هجينة مع محركات الـ 12 أسطوانة في طرازاتها القادمة.