ليس سراً بأن خفض انبعاث الغازات واستهلاك الوقود يكاد يكون الهاجس الأكبر لدى كافة صانعي السيارات، فكيف إذاً هي الحالة إن كان اسمك ملطخاً بالديزل... أي فولكس فاغن!

عملاقة صناعة السيارات في العالم تسعى اليوم جاهدةً إلى تنظيف سمعتها بشتى السبل، سواء عبر الكهرباء أو التقنيات الصديقة للبيئة. وفي هذا السياق كشفت ضمن مشاركتها في معرض فيينا للمحركات مؤخراً عن تقنية جديدة تعمل على إيقاف عمل المحرك كلياً عند رفع القدم عن دواسة الوقود واندفاع السيارات من تلقاء نفسها.

وستتبنى غولف 2018 المجددة حمل هذه التقنية أولاً عبر فئة بلوموشين الصديقة للبيئة منها، والمزودة بمحرك جديد رباعي الأسطوانات سعة 1.5 ليتر والمقترن بدوره بعلبة تروس مزدوجة القابض من نوع DSG.

وللشرح قليلاً عن كيفية عمل هذه التقنية، فما أن يرفع السائق قدمه عن دواسة الوقود عند أي سرعة كانت تحت 130 كلم/س، فإن المحرك يتوقف كلياً عن العمل، لتواصل السيارة اندفاعها بفضل قوى الدفع دون استهلاك أي وقود، وبما يساهم بخفض الاستهلاك حسب VW بحوالي 0.4 ليتر كل 100 كلم.

ولضمان استمرار عمل الأنظمة والتجهيزات الكهربائية في السيارة، فإن فولكس فاغن وضعت بطارية خاصة تمد هذه الأنظمة بالطاقة اللازمة خلال توقف المحرك. ويعود الأخير إلى العمل وفق عدة طرق، سواء سرعة السيارة، أو حالتها وطبيعة القيادة أو عند الضغط مباشرة على دواسة الوقود، وذلك من خلال استخدام المقلع أو القابض الفاصل أو الاثنين معاً... وما رأيكم أخيراً بهذه التقنية؟