ترتبط مرسيدس ومنذ سنوات مع رينو ونيسان بعدة اتفاقيات تعاون، والأكثر من ذلك امتلاك كل من المجموعتين حصة صغيرة من أسهم الأخرى. وعليه من الطبيعي أن تطفو على السطح كل فترة أخبار عن مشاريع مشتركة بين الألمانية والفرنسية – اليابانية.

أحدث هذه الأخبار تتحدث عن عائلة جديدة من المحركات الصغيرة الاقتصادية لكن المتطورة، والتي ستعرف طريقها إلى عدد كبير من طرازات علامات مرسيدس، رينو، نيسان وربما علامات أخرى مثل ميتسوبيشي وداسيا.

هذه العائلة ستتكون من محركي بنزين رباعيي الأسطوانات سعة 1.2 و1.4 ليتر مع تقنيات حديثة مثل الحقن المباشر، على أن يتم استخدامها حصرياً بوضعية عرضية، أي بما يلائم السيارات الصغيرة الأبعاد والأمامية الاندفاع، وعليه لن تعرف طريقها إلى طرازات مرسيدس الأكبر.

ومن الطرازات التي ستستخدم هذه المحركات أولاً، سيكون الجيل القادم من كل من الفئة A والفئة B، بالإضافة إلى الفئة A سيدان، CLA، CLA شوتينغ بريك، GLA وربما GLB في حال حصلت على الضوء الأخضر رسمياً. ومن المتوقع أن تتمتع المحركات الجديدة بمعدل استهلاك منخفض وبقوة مثيرة مقارنة بأحجامهم.

على صعيد متصل، أعلنت العديد من الشركات بأن تصغير المحركات أكثر لم يعد مجدياً، إذ أن سعات مثل 1.2 أو 1.0 ليتر على أقل تقدير، وصلت إلى حد الإشباع على صعيد الانبعاث. بمعنى آخر، تصغير المحركات إلى سعات أقل من ذلك لن يأتي بأي نتائج إيجابية فيما يتعلق بانبعاث الغازات. وعليه من المستبعد كلياً رؤية أي محرك احتراق داخلي في المستقبل بسعات أقل...