إذا تم احتساب البلدان المجمعة للسيارات على أنها مصنع للسيارات فسنحصل على لائحة طويلة للغاية وغير صحيحة، فلكي تحسب بلد ما على أنها مصنعة ينبغي أن تمتلك شركة تقوم بتطوير طرازات خاصة بها وتحمل علامة خاصة ومن ثم تعمل على تصنيع أجزائها ومن ثم تجميعها. أم هذه الخطوة الأخيرة فتعتبر بعيدة للغاية لتؤهل بلد ما إلى التواجد على خارطة صناعة السيارات.

وعليه قلة فقط من الدول هي عملياً مصنعة للسيارات وانضمت إليها مؤخراً فيتنام التي جرى فيها تأسيس شركة جديدة باسم فينفاست قامت بإزاحة الستار عن باكورة طرازاتها التي جرى تصميمها بواسطة شركة بنينفارينا الإيطالية الغنية عن التعريف.

ودخلت شركة فينفاست عالم السيارات بطريقة مبتكرة قامت من خلالها وفي مراحل أولى بطلب تصاميم أولية لـ 20 سيارة تنافست عليها أربعة دور تصاميم إيطالية. وفازت رسوم شركة إيتال ديزاين بعد أن قام أكثر من 62 ألف شخص بالتصويت، غير أن بنينفارينا هي من تولت نقل هذه الرسوم إلى الواقع.

وما نشاهده اليوم هو الطرازين السيدان والـ SUV بحلتهما النهائية أو شبه النهائية على أن يتم عرضهما أمام الجمهور مطلع شهر أكتوبر في معرض باريس للسيارات. وتتميز كل منهما بحمل جينات وشخصية تصميمية خاصة بشركة فينفاست وتحاكي شيئاً من ثقافات الشعوب الشرق أسيوية.

لا حديث للساعة عن أي تفاصيل تقنية أو ميكانيكية أو حتى موعد الوصول إلى الأسواق رسمياً على أن تتاح وقبل نهاية العام الفرصة أمام الفيتناميين للتعرف على سيارتيهما الجديدتين، ومن المفترض في السنوات القادمة بدء تصديرهما إلى بعض الأسواق الخارجية وذلك بعد اختبارهما في فيتنام.