ربما لم يكترث أبناء العم سام لـ سوزوكي التي غادرت أسواق أمريكا الشمالية في العام 2012 بعد إفلاسها هنالك واستحالة استمرارها، أو ربما لم يلحظ أحد منهم اختفاءها بالأصل من أسواقهم... ولكن وبدون شك افتقد الكثير من سكان أمريكا الشمالية وخاصة محبي السيارات عدم وصول أسطورة سوزوكي الجديدة والمتمثلة بالجيل الأحدث من جيمني إلى بلادهم.

غير أن سكان نيويورك بالذات كانوا على موعد معها في معرض مدينتهم للسيارات المقام حالياً، وذلك طبعاً لا يعود إلى عدول سوزوكي عن انسحابها من الأسواق الأمريكية، ولا حتى لجس نبض العودة، إنما لمشاركتها في جوائز سيارة العالم للعام 2019 والتي نالت خلالها لقب سيارة العالم المدنية بعد أن تفوقت على هيونداي سانترو وكيا سول بجيليهما الجديدين.

جيمني على بساطة تصميمها ومكوناتها وتميز أدائها، نجحت سريعاً في أن تتحول بجيلها الجديد الذي انتظر عقدين من الزمن لولادته، إلى أسطورة ميكانيكية بالمعنى الحرفي للكلمة، فالشركة اليابانية تعاني وبشدة من تأمين الطلبات المرتفعة عليها في الكثير من الأسواق مثل البريطانية وحتى في بعض الدول العربية! فسعرها المنافس، حجمها المحبب وشخصيتها الفريدة كلها أمور جذبت العملاء بشكل فاق كل التوقعات ناهيكم عن تمتعها بأداء رجولي خارج الطرقات المعبدة، لتتحول اليابانية عملياً إلى أسلوب حياة على غرار طرازات مثل ميني وجيب رانغلر.

وربما كل ما سبق قد يدفع سوزوكي في المستقبل القريب للعودة إلى أسواق أمريكا الشمالية ولو جزئياً ومع طراز جيمني لوحده عبر موزع خاص وذلك لتفرح قلوب الأمريكيين وجيرانهم الكنديين.