عام 1982، أطلقت ميتسوبيشي طراز دفع رباعي هو الأشهر منها على الإطلاق حمل اسم باجيرو، وأصبح رمزاً لليابانية وأيقونة عالمية ليس كسيارة دفع رباعي متعددة المواهب فوق الطرقات المعبدة والوعرة فحسب، بل حتى أسطورة رياضية في أعتى السباقات الدولية وسط الصحاري وفوق شتى أنواع التضاريس.

وأولت ميتسوبيشي طراز باجيرو الكثير من الاهتمام، إلا أن شغفها خف مع الزمن وتحديداً مع الجيل الرابع الأخير الذي ظهر في العام 2006، والذي ما هو إلا امتداد للجيل الثالث... ومع تقدم الرابع بالعمر وظهور علامات الشيخوخة عليه بكثرة قررت ميتسوبيشي أخيراً اطلاق رصاصة الرحمة على باجيرو كلياً عوضاً عن اطلاق رصاص الأفراح وطرح جيل جديد كلياً يفرح قلوب عشاق هذا الطراز الكثر حول أرجاء العالم.

وأعلنت اليابانية رسمياً عن إيقاف تصنيع باجيرو في اليابان وذلك شهر أغسطس القادم، وبهذه المناسبة ستطرح إصدار أو فئة نهائية لأسواقها المحلية بواقع 700 وحدة فقط، جميعها خماسية الأبواب وستتميز بغناها بالتجهيزات والعديد من اللمسات الخاصة مثل عتبات أبواب تحتوي على اسم مضاء لـ باجيرو، توقيع خاص في المقصورة باسم الفئة النهائية. كما أنها ستأتي مع فتحة سقف، مقاعد أمامية كهربائية الحركة، جناح خلفي، غطاء خاص للعجلة الاحتياطية، علم للطرقات الوعرة يحمل شعار باجيرو والكثير.

وستتوفر حصرياً بمحرك ديزل رباعي الأسطوانات سعة 3.2 ليتر يولد 187 حصاناً و441 نيوتن متر مقترن بعلبة تروس أوتوماتيكية من خمس نسب أمامية تنقل الحركة إلى العجلات الأربع الدافعة. وستبدأ أسعار الإصدار النهائي من 40 ألف دولار تقريباً وسيحصل العملاء على لصاقات خاصة وعلى ساعات من سيتزن تحمل شعار ميتسوبيشي.

خروج باجيرو من الأسواق اليابانية لا يعني خروجها من كافة الأسواق العالمية، إذ ستستمر في بعض الأسواق مثل الشرق الأوسط حيث ستوفر ميتسوبيشي مخزوناً كافياً لمواكبة الطلب الذي مازال مرتفعاً على باجيرو رغم تقدمها بالعمر

من المؤكد أخيراً بأنه يوم محزن خاصة إذا ما قارناه مع ما قامت به ميتسوبيشي قبل ذلك عبر طراز لانسر الذي لم تطرح له بديلة للساعة، ونخشى أن تكرر الأمر نفسه مع باجيرو إلا إذا ما كان لتحالفها الجديد مع رينو نيسان كلمة أخرى.

 

قد ترغب في قراءة: تجربة ميتسوبيشي مونتيرو سبورت .. الاسطورة الثانية