قد لا تتمتع دودج كارفان أو غراند كارفان بأي شعبية في منطقتنا أو حتى في الكثير من بقاع الأرض، إلا أن ذلك لا يعني على الإطلاق بأنها ليست من الطرازات السوبر ناجحة. فمنذ ولادتها في العام 1984 إلى جانب أشقائها تحت لواء كرايسلر آنذاك، ولدت معها عملياً ما يمكن تسميته بفئة الميني فان الأمريكية التي تتميز برحابتها، راحة ركوبها وبكونها سيارة سوبر مثالية للاستخدام العائلي سواء في عمليات التنقل القصيرة، نقل كافة أفراد العائلة وأمتعتهم، السفر الطويل أو حتى الاستخدام في نقل الأثاث والأمتعة الكبيرة.

فـ دودج كارفان هي بحق الأم الروحية لفئة الميني فان والتي استمرت في تحقيق النجاحات والمبيعات على مر ما يزيد عن 35 عاماً إلى أن أعلنت فيات كرايسلر عن إحالة الجيل الخامس إلى التقاعد نهائياً بعد أن أطلقته في العام 2008 وخضع في 2011 لتعديلات مكثفة مكنته من الاستمرار في الأسواق حتى اليوم.

ومنذ أن قامت كرايسلر بإطلاق باسيفيكا تحت شعارها قبل عدة أعوام دون إطلاق أي طراز مماثل تحت شعار دودج، ظن الكثيرون بأن نهاية كارفان قد اقتربت، غير أن المجموعة الإيطالية الأمريكية جعلت من باسيفيكا بمثابة الميني فان الفاخرة مع توفيرها بنظام هجين الأمر الذي جعلها محصورة بالعائلة المنعمة مادياً، مما سمح لـ دودج كارفان بمواصلة مسيرة النجاح في الأسواق كونها الأقرب للشريحة الأكبر من العائلات.

ولكن وفي الشهر الماضي، كشفت كرايسلر عن نسخة معدلة من باسيفيكا باسم فوياجر أي الاسم القديم منها والمرادف لـ كارفان، مع مواصفات أقل وسعر أقل بفارق كبير، ليدرك حينها كافة المراقبين بأن كارفان قد وصلت بالفعل إلى نهاية العمر.

وبالفعل تم الإعلان رسمياً بأن مصانع كرايسلر في مدينة ويندسور الكندية ستتوقف عن تصنيع دودج كارفان في الـ 22 من شهر مارس من العام 2020، لتحل مكانها على خطوط الإنتاج كرايسلر فوياجر التي سيبدأ ثمنها من 27 ألف دولار أمريكي لتُنهي بذلك اسم دودج كارفان بعد تصنيع قرابة 15 مليون نسخة معظمها حملت اسم وشعار الأخيرة إلى جانب طبعاً كرايسلر تاون أند كاونتري/فوياجر، بلايموث فوياجر وطبعاً الخطيئة الإيطالية لانسيا فوياجر وحتى فولكس فاغن روتان التي احتوت على بعض التعديلات الخاصة بها على العكس من البقية المتشابهين عبر الأجيال.

 

قد ترغب أيضاً في قراءة: ليست أفضل أوقاتهم: كرايسلر باسيفيكا