الـ SUV أو الكروس أوفر من جديد وجديد وجديد... لا شيء جديد! فهذه الفئة تستمر بالنمو على حساب كافة الفئات وبشكل يهدد وجود بعضها بالفعل مع مضيه قدماً نحو الانقراض خاصة إذا ما نظرنا إلى فئتي الفان والستيشن. فلا يبدو بأن أي شيء سيقنع العملاء بالعزوف عن طرازات الكروس أوفر التي متوفرة بأحجام عدة وقدرات متفاوتة للغاية وأسعار وعروض تناسب كافة شرائح عملاء السيارات، فمن السهولة بمكان العثور على كروس أوفر متوسطة بحجم يقارب أي سيدان متوسطة وبسعر قريب وعملانية أكبر وبكثير من السيدان فضلاً عن وضعية الركوب المرتفعة التي يفضلها السواد الأعظم من العملاء... فكيف بإمكان الشركات سحبهم من جديد نحو السيدان وغيرها من الفئات؟!

شركة Jato Dynamics للبيانات كشفت عن مبيعات السيارات في العالم العام الماضي ومقارنته بـ 2018 وكيف ارتفعت مبيعات الـ SUV على حساب كافة بقية الفئات في الأسواق العالمية.

فالسيدان التي كانت في الماضي عمود المبيعات في عالم السيارات انخفضت حصتها العالمية من 24 بالمئة في 2018 إلى 23 بالمئة في 2019، مع مبيعات إجمالية انخفضت من 20.26 إلى 18.88 مليون وحدة. فولكس فاغن كان نصيبها من السيدان 18 بالمئة وخلفها تويوتا مع 13 بالمئة ومن ثم هيونداي – كيا بـ 11 بالمئة فـ رينو – نيسان مع 10 بالمئة.

ولولا الصين لكان حال السيدان في الطين... فبلاد التنين سيطرت على 51 بالمئة من سوق السيدان العالمية تلتها الولايات المتحدة وكندا بنسبة 22 بالمئة ومن ثم القارة العجوز والأمريكية الجنوبية بنسبة 6 بالمئة لكل منهما.

وربما الحلول الوحيدة في أيد الصانعين تتمثل بالتوجه نحو طرح فئات كهربائية وهجينة على غرار تيسلا أو بجمع السيدان مع الكوبيه مثل فولكس فاغن أرتيون وكيا ستنغر وحتى ما قامت به هيونداي مع الجيل الأحدث من إلنترا.

حال الهاتشباك ليس أفضل أبداً من السيدان، فالفئة التي لطالما كانت الرقم 2 أصبح رقمها غير معروف! وتراجعت مبيعاتها بنسبة 1 بالمئة من 12 إلى 11 بالمئة ما بين 2018 و2019. فالفئات المدمجة أو المتوسطة سواء الثلاثية أو الخماسية الأبواب تراجعت مبيعاتها من 10.45 إلى 9.25 مليون وحدة في عام واحد.

وطبعاً يعود فضل استمرار الهاتشباك إلى السوق الأوروبية التي سيطرت على نصف المبيعات العالمية بالضبط مع 4.6 مليون هاتشباك مباعة في القارة العجوز، وذلك بانخفاض كبير بنسبة 7 بالمئة عن 2018. فيما جاءت أمريكا الجنوبية ثانية مع 1.2 مليون نسخة وبانخفاض 11 بالمئة تلتها الصين بـ 717 ألف نسخة وبانخفاض مخيف بنسبة 36 بالمئة!

من جديد وبشكل طبيعي كانت مجموعة فولكس فاغن هي الأولى كونها الصانع الأول عالمياً وبنسبة 21 بالمئة من الهاتشباك تلتها رينو – نيسان مع 14 بالمئة فـ تويوتا بـ 12 بالمئة ومن ثم PSA بـ 11 بالمئة.