عيّنت نيسان غييوم كارتييه نائباً أولاً للرئيس ورئيساً لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط والهند ورئيساً لوحدة أعمال داتسون العالمية اعتباراً من 1 أبريل 2020.

وسيقود كارتييه بتوليه هذا المنصب لجنة الإدارة الإقليمية حيث سيكون مسؤولاً عن استراتيجية الأعمال والأداء مع جميع رؤساء علامة نيسان التجارية. كما سيشغل منصب رئيس داتسون على مستوى العالم.

وانتقل كارتييه البالغ 51 عاماً مجدداً إلى نيسان من ميتسوبيشي، الشريكة في التحالف، حيث شغل منصب المسؤول التنفيذي ونائب الرئيس الأول لشركة ميتسوبيشي موتورز. وقبل ذلك، تولى عدداً من المناصب العليا لدى نيسان التي انضم إليها لأول مرة عام 1995، بما في ذلك نائب الرئيس الأول لقسم المبيعات والتسويق في نيسان أوروبا عام 2013. يتمتع كارتييه بأكثر من 25 عاماً من الخبرة في نيسان وميتسوبيشي حيث شغل أدواراً متعددة تشمل العمليات العالمية والإقليمية والتسويق والمبيعات وهو يبرع في مجال تحويل الأعمال.

وتعليقاً على تعيين كارتييه، قال أشويني غوبتا، الرئيس التنفيذي العالمي لنيسان: "لا تزال منطقة أفريقيا والشرق الأوسط والهند مهمة بالنسبة إلى نيسان فيما يتعلق بالنمو على المدى الطويل وحصتها السوقية المحتملة. ولدى كارتيير خبرة كبيرة في هذا الجزء من العالم حيث عمل لأكثر من 25 عاماً لدى نيسان وشريكنا في التحالف ميتسوبيشي، وهو عنصر سيسهم في مواصلة دفع أعمالنا إلى الأمام من خلال تلبية احتياجات قاعدة عملاء متنامية ومتغيرة".

من جهته، قال كارتييه: "يسعدني تولّي دور رئيس منطقة أفريقيا والشرق الأوسط والهند وأتطلع للعمل مع قيادتنا الإقليمية من أجل مواصلة تعزيز حضورنا في أسواقنا. نحن نتمتع بمكانة رائدة فيما يتعلق بالمنتجات والخدمات والبصمة الصناعية، ولدينا فرصة لتوسيع منصة نيسان للتنقل الذكي ونهجنا المبتكر في حلول التنقل في المنطقة. يتزامن تعييني مع مرحلة تشهد تغيراً غير مسبوق في عالمنا اليوم. نحن نعلم أنّ هذه أوقات صعبة بالنسبة إلى قطاعنا وكذلك القطاعات الأخرى ويجدر بنا بالتالي التركيز على ما يهمنا كشركة عالمية والالتزام بإثراء حياة الناس وضمان صحة ورفاهية عملائنا وشركائنا التجاريين وموظفينا".

يحمل كارتييه شهادة ماجستير في إدارة الأعمال من كلية الاقتصاد والتجارة في جامعة ESSEC وهو يخلف بيمان كارغار الذي يتولى دوراً استراتيجياً في شركة نيسان بعد ثلاث سنوات من عمله كرئيس لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط والهند ورئيس عالمي لداتسون.