أصابت عدوى الاستهلاك الأقل مع المحركات الأصغر طراز رانج روفر الفاخر والكبير الحجم والعتيد الأداء، وذلك ليس في فئة القاعدة منه، بل حتى في فئة سبورت الرياضية! إذ تقلص محركها للعام 2017 من 6 إلى 4 أسطوانات فقط!

فلم تعد ترغب لاند روفر باستخدام محرك الأسطوانات الست سعة 3.0 ليتر في فئة القاعدة من رانج روفر سبورت، لذا اعتمدت محركاً جديداً لطراز العام 2017 من عائلة إنجينيوم الجديدة رباعي الأسطوانات سعة 2.0 ليتر توربو يعمل بوقود الديزل مع 240 حصاناً من القوة بجانب 500 نيوتن متر من العزم. وهذه الأرقام كافية لدفع الـ SUV الفاخرة من التوقف إلى سرعة 100 كلم/س في غضون 8 ثوانٍ، ولا ندري إن كان هذا الرقم كافٍ لمنحها اسم سبورت خاصة وفق معايير هذه الأيام. وازداد زمن التسارع بمقدار 1.2 ثانية عما كان الوضع عليه مع المحرك القديم السداسي الأسطوانات، فيما ستبلغ السرعة القصوى مع محرك الأسطوانات الأربع 206 كلم/س.

ديزل وأداء باهت نسبياً لاسم رنانة مثل رانج روفر سبورت! لا داعي لكل هذا القلق، ففئة القاعدة مع محرك البنزين المحبب في منطقتنا ستنال قلباً من ست أسطوانات على شكل الحرف V سعة 3.0 ليتر مع شاحن هواء سوبرتشارج، وسيتمتع بقوة تلبي متطلعات عملاء هذه البريطانية الأسطورية في أسواقنا، وذلك مع 340 حصاناً و450 نيوتن متر للعزم، وبفضل هذه الأرقام يمكن لها التسارع من 0 إلى 100 كلم/س في 7.1 ثانية وبلوغ سرعة قصوى تقف عند حاجز الـ 209 كلم/س.