يبدو أنّ طراز أستون مارتن AM-RB 001 سينال عندما يبصر النور رسمياً خلال العام 2018 جهاز تعليق نصف نشط مستوحى من سيارات الفورمولا واحد، بالإضافة طبعاً إلى التسمية الأكثر رومنسية التي وعدنا بها أندي بالمر رئيس الشركة.

فاستناداً لتقرير نشرته مجلة أوتو كار، فإنّ الإعلان الهادف لتوظيف مهندس خبير في هذا المجال الذي وضعه قسم التقنيات المتقدمة لدى ريد بول يشير تماماً إلى هذا الأمر.

ولعل هذا النوع من الأنظمة ليس جديداً بنسبة كبيرة، إذ أنّ ماكلارين تستخدم منه في معظم سياراتها التجارية، باستثناء الفئة الرياضية (570)، بحيث يقوم نظام نصف نشط بتعديل مستوى خمد المخمدات تبعاً لظروف القيادة وحالة سطح الطريق. ولكن بما أنّ الحديث هنا هو عن ريد بول التي يقودها أدريان نيوي على الصعيد التقني، وبما أنّ الرجل يملك سجل حافل في مجال تطوير أنظمة التعليق النشطة، خاصةً عندما طور طراز وليامس FW14B التي كانت تتمتع بقدرة استثنائية على اجتياز المنعطفات بسرعةٍ عالية جداً خلال الحقبة التي سيطرت فيها على بطولة العالم للفورمولا واحد، فإنّ ما ستتمتع به السيارة التي تشاهدون صورها هنا قد يكون الأفضل، خاصةً إذا ما أخذنا بتصريح نيوي خلال الكشف على السيارة عندما قال:

"وضعنا هدفاً واضحاً يتمثل في جعل أداء AM-RB 001 مشابه تماماً للسيارات المعدة للطرقات مع قدرات فائقة في الوقت نفسه على الحلبات، وذلك ضمن سعينا لجعلها سيارة مزدوجة الشخصية بكل ما للكلمة من معنى. وهنالك الكثير من الأسرار التي سنستخدمها في جديدتنا للوصول إلى غايتنا".

وبما أنّ نيوي كان قد ختم كلامه عبر القول بأنّ هناك أسرار سيتم استخدامها في السيارة الجديدة، لذا علينا أن نتوقع الغير متوقع.

ومن جهة أخرى وللتذكير، ستحظى AM-RB 001 ثمرة تزاوج أستون مارتن مع ريد بول بمقصورة قيادة لا تزال غير معروفة الشكل، وتصميم خارجي لا يشبه أي سيارة متوفرة اليوم على الطريق ولكن ضمن تصميم يحاكي شكل الجناح العملاق، الأمر الذي يفسر عدم وجود جناح خلفي كبير الحجم عليها، وعلى غرار جميع سيارات السباق سيتم إنتاجها اعتماداً على هيكل مدمج بالقاعدة.