ضمن المزاد العلني الذي نظم على هامش أسبوع مونتيري للسيارات في الولايات المتحدة الأمريكية، بيعت نسخة مطلية باللون الأخضر من ماكلارين P1 بسعرٍ يبلغ 1,850,000 دولار أمريكي.

ورغم أنك قد تعتقد بأنّ سعر هذه النسخة من أهم سيارة خرجت عن خطوط إنتاج مصنع ماكلارين في سوري (باستثناء سيارات السباق اللواتي حققن لقب بطولة العالم في الفورمولا واحد) هو سعرٍ مرتفع، إلا أنك ستغير رأيك متى علمت بأنّ نسخة من طراز فيراري لافيراري المنافسة الأبرز لـ P1 بيعت بنفس الزمان والمكان بمبلغ 4,700,000 دولار أمريكي، حيث ستكتشف بأنّ سعر البريطانية الخضراء منخفض بنسبة كبيرة. فصحيح أنّ اسم وتاريخ سيارات فيراري في عالم السباقات كما في عالم الإنتاج التجاري هو اسم له مكانته الخاصة، إلا أنّ فارق السعر البالغ 2,850,000 دولار أمريكي بينهما، مع العلم أنهما تتقاربان في الأداء، هو ما يصعب تصديقه، خاصةً وأنّ القيمون على المزاد العلني في مونتيري كانوا قد توقعوا بأن تتمكن السيارة من تحقيق مبلغ يتراوح بين 2,500,000 و3,000,000 مليون دولار أمريكي.

وفي سياقٍ متصل، لا بد من الإشارة إلى أنه وبالإضافة إلى أنّ هذه النسخة هي من النسخ القليلة التي نالت عناية خاصة من قبل المصنع عبر طلي أجزاء ألياف الكربون التي تتمتع بها باللون الأخضر، فإنها تحمل رقم الهيكل 002، أي أنها من أول النسخ التي أُنتجت من P1، وبالتالي فهي تتمتع بالتميز في كل جوانبها.

وعندما وصلت أولى نسخ P1 إلى شواطئ الولايات المتحدة الأمريكية خلال العام 2014، بلغ السعر التقريبي لها حوالي 1,150,000 دولار أمريكي، أما بعد إضافة التعديلات الخاصة بكل عميل فكان سعرها يرتفع ليصل إلى حوالي 1,500,000 دولار أمريكي. وبما أنّ النسخة التي نتحدث عنها هنا تتمتع بما ذكرناه من تميز، فإنه من المؤكد بأنّ مالكها الأصلي كان قد دفع ما هو أكثر من السعر الذي بيعت به، وهذا ما يضعنا مجدداً في حيرة من أمرنا طارحين السؤال التالي: لماذا لم تتمكن هذه السيارة التي تتمتع بأحدث التقنيات في مجال السيارات السوبر رياضية من المحافظة على سعرها؟ وما هو السعر الذي يمكن أن يحققه اليوم الطرف الثالث ضمن ثلاثي السيارات الرياضية الخارقة، أي طراز بورشه 918 سبايدر.