تُعتبر فيراري 330 P4، التي أبصرت النور خلال العام 1967، الرد الإيطالي على فورد GT40 التي أتت بالأساس كنوع من الانتقام الذي نفذه هنري فورد ضد أنزو فيراري بعد قضية محاولة الصانع الأمريكي شراء العلامة التجارية الإيطالية العريقة وفرعها الرياضي الذي كان مسيطراً وقتها على سباقات لومان.

وبما أنها كانت سيارة سباق فإنه لم يصنع منها سوى أربع نسخ فقط لا غير، أي ما يعني أنها من أندر السيارات في العالم، لذا فإنّ محاولة البحث عن نسخة معروضة للبيع تُعتبر أصعب بكثير من البحث عن ابرة في كومة قش.

ولكن لحسن الحظ فإنّ هناك شركة تتخذ من ولاية تكساس الأمريكية مقراً لها قررت معالجة هذا الموضوع من خلال إنتاج نسخ مقلدة (ولكن بشكلٍ شرعي كون هذه النسخ لا تحمل شعار فيراري ولا اسمها، كما أنها تقليد لطراز لم يعد متوفراً على خطوط الإنتاج) من أسطورية الحصان الجامح مع كل القطع والأجزاء المصنوعة بشكلٍ شبه مطابق لما كان يتوفر لدى السيارة الأصلية، باستثناء المجموعة المحركة التي تُعتبر حديثة.

وكونها نسخة مقلدة من فيراري ولا تحمل لا شعارها ولا اسمها، إلا أنّ ذلك لا يعني بأنها لا تتمتع بالعديد من سمات سيارات الصانع الإيطالي العريق، بل على العكس فهي تتمتع بأكثر سمات فيراري إزعاجاً، أي لائحة الانتظار الطويلة، فللحصول على نسخة من هذه السيارة عليك أن تسجل اسمك على لائحة انتظار تمتد لثلاث سنوات.

أما إذا كنت غير قادر على الانتظار، فيمكن الحصول على النسخة التي تشاهدها في الصور المرفقة بهذا التقرير والمعروضة على موقع أي باي الشهير بسعرٍ يبلغ 850,000 دولار أمريكي، نعم 850,000 دولار أمريكي لسيارة مقلدة!! علماً أنه يمكنك الحصول على فيراري 488 GTB أصلية مع كل ما يعني هذا الأمر من ضمان يوفره مصنع مارانيللو ووكلاء فيراري الرسميين في المنطقة بمبلغ لا يزيد عن 350,000 دولار أمريكي.

ولكن من جهة أخرى، فإنّ فيراري 330 P4 سواء كانت أصلية أم مقلدة فهي تُعتبر رائعة الجمال، كما أنّ هذه النسخة الغير أصلية التي تشاهدها تتمتع بمحرك يتألف من 12 أسطوانة يولد قوة تفوق الـ 500 حصاناً ضمن جسم مصنوع يدوياً من الألومنيوم (كما في السيارة الأصلية) مع وزن لا يزيد عن 998 كلغ. لذا، وإذا كنت تملك مبلغ الـ 850,000 دولار أمريكي وتريد انفاقه على سيارة مميزة، فهل ستقرر شراء P4 المقلدة أم أنك ستكتفي بـ 488 GTB التي يجمع الخبراء على أنها متفوقة بأدائها.