بالتزامن مع إعلانها عن أنها تنوي المشاركة بسباقات فورمولا E للسيارات التي تعمل على الكهرباء خلال موسم 2017، يبدو بأنّ جاكوار تعد العدة لنقل ما ستتعلمه على الحلبات إلى الطرقات، وهذا ما أكدته عدسة جاسوسنا العزيز التي تمكّنت من التقاط صور تعود لما يبدو أنه فئة كهربائية من طراز جاكوار F بايس.

ولكن رغم أنّ هذه الصور تُظهر بوضوح أنّ السيارة الكهربائية التي تعد جاكوار لها العدة هي F بايس، إلا أنّ النسخة التي تشاهدون صورها هنا بدت لنا أنها تتمتع بقاعدة عجلات أطول، وهذا من شأنه أن يشير إلى أنّ المكونات التي تختفي تحت خطوط F بايس هنا تعود لطراز كهربائي آخر ربما سيُبصر النور خلال العامين 2018 أو 2019، إلا أنّ الأكيد هو أنه سيسوق ضمن فئة مركبات الدفع الرباعي المتعددة الاستخدام.

أما بالنسبة إلى الوسيلة التي من خلالها قلنا بأنّ هذه السيارة تعمل بالطاقة الكهربائية هي أنه ومن خلال الصور التي التقطت للمؤخرة يمكن ملاحظة أنابيب العادم في القسم الخلفي للسيارة بوضوح، إلا أنّ جاسوسنا العزيز أكد لنا بأنها لم تكن تُصدر أي غازات، كما أفادنا أنّ السيارة كانت قد مرت من قربه غير مرة دون أن يسمع لها صوت محرك، وبالتالي فهي تعمل بدون محرك احتراق داخلي.

وتجدر الإشارة هنا إلى أنه وسواء كانت هذه السيارة تستخدم خطوط F بايس لمجرد التمويه أم أنها حقاً ستكون فئة أخرى من نفس الطراز مع قاعدة عجلات أطول ومحرك كهربائي، فإنّ أول مركبة استخدام متعدد تحمل شعار جاكوار تتمتع ميكانيكياً وبفئتها التقليدية الغير كهربائية (أي المثيرة) بمحرك من ست أسطوانات سعة 3.0 ليتر مع شاحن هواء سوبر تشارجر يولد قوة 380 حصاناً على سرعة دوران محرك تبلغ  6,500 دورة في الدقيقة وعزم دوران أقصى يبلغ 450 نيوتن متر على سرعة دوران تبلغ 4,500 دورة في الدقيقة. وبذلك، وبالتعاون مع التركيبة الانسيابية للسيارة وهيكلها المدروس، تتمكّن العجلات من الانطلاق إلى سرعة 100 كلم/س خلال 5.5 ثواني لتتابع بعدها عملية التسارع حتى الوصول إلى سرعة قصوى تبلغ 250 كلم/س.