عندما تقبع علامات مثل فيات ودودج تحت سقف مجموعة واحدة، فإن مسألة مشاركة الطرازات فيما بينها مع اختلاف العلامات والإشارات لا تعتبر سوى مسألة وقت ليس إلا، وذلك تبعاً للأسواق. لذلك شعرت خلال تجربتي التي قمت بها مؤخراً لـ دودج نيون في دبي وكأنني أقود نفس السيارة التي سبق لي تجربتها في تورينو، إيطاليا خلال شهر مايو/أيار المنصرم، أي فيات تيبو.

فكل من السيارتين تعتبران متطابقتان في كل شيء تقريباً على صعيد الخطوط الخارجية والداخلية باستثناء الشعارات والأسماء. ولكن على الصعيد الميكانيكي هنالك اختلافات جوهرية أكثر تكمن في استخدام دودج لمحرك وعلبة تروس مختلفتين.

ومما لا شك فيه، فإن تسويق طراز ما في الأسواق الخليجية تحت شعار دودج أسهل وأكثر جدوى من حمله لشعار مثل فيات، فهذا الأخير وإن كان عارم الشعبية والشهرة في أسواق مثل الأوروبية، فإنه ليس كذلك في الخليج، وذلك على النقيض من علامة دودج. وهذا ما شجع مجموعة فيات كرايسلر على جلب دودج نيون إلى أسواق المنطقة كونها أكثر قدرة على جلب العملاء بجانب وجود شبكة توزيع ومراكز خدمة وصالات عرض أكثر انتشاراً من دودج مقارنة بتلك الخاصة بـ فيات.

على صعيد الخطوط الخارجية، لا يوجد أي اختلافات ما بين الإيطالية والأمريكية سوى شبكة التهوية التي تحتوي على قضبان متصالبة والتي تجسد توقيع دودج. غير أني لاحظت اختلافاً آخر تجسد في العجلات التي تأتي من الفولاذ بقياس 15 بوصة في فئة القاعدة SE، فيما تأتي من الألومنيوم قياس 16 بوصة في فئة SXT وقياس 17 بوصة في فئة SXT بلاس. وخلال تدقيقي بشكل العجلات الجديدة، تفاجأت عندما لمحت مكابح من نوع طبلة في العجلات الخلفية، غير أن الأمامي من نوع الأقراص. وأياً يكن، لم أعانِ على الإطلاق خلال اختباري لـ نيون على صعيد عملية الكبح، وهذا ما يحسب لمهندسي فيات الذين نجحوا في خفض التكلفة دون خفض فعالية الكبح.

تبدأ أسعار نيون من 57,400 درهم في السوق الإماراتية، ولكن ورغم هذا السعر المنخفض نسبياً، إلا أن التجهيزات لا تعتبر كذلك بأي شكل كان. فجميع الفئات تأتي مع ست وسائد هواء، مؤشر لمراقبة ضغط الهواء في الإطارات، نظام تحكم بالثبات، مكابح مانعة للانغلاق ونظام مساعدة على الكبح عند الطوارئ. هذا على صعيد السلامة، أم على صعيد الراحة فتأتي كافة الفئات مع مثبت للسرعة، بلوتوث ومقود متعدد الوظائف. فيما توفر دودج بجانب ذلك ضمان لمدة 5 سنوات/100,000 كلم، وهذا ما يجعل من نيون منافسة لا يستهان بها في الأسواق...

بالإضافة إلى كل ما سبق، تتمتع هذه السيدان الصغيرة من دودج بنقطة قوة كبيرة تتفوق بها حتى على طرازات السيدان المتوسطة، وذلك مع صندوق أمتعة كبير للغاية بسعة تبلغ 520 ليتراً، أي ما يزيد بنسبة 40 بالمئة عن متوسط السيارات المنافسة و15 بالمئة عن السيدان المتوسطة. وعادة ما تلجأ الشركات الصانعة إلى دفع المقعد الخلفي إلى الأمامي لتوفير صندوق أمتعة بسعة كبيرة. غير أن الغريب هو تقديم المقعد الخلفي في نيون لمساحات أكثر من جيدة، فخلال قيادتي لها جلس اثنان من زملائي الصحفيين بطولهما البالغ 1.9 متر تقريباً، على المقعد الخلفي دون أي انزعاج على صعيد الركب وكذلك الأمر بالنسبة إلى الرؤوس.

أثناء قيادتي لـ فيات تيبو في إيطاليا، لم تسنح لي الفرصة باختبار فعالية المكيف، غير أنه وعلى مدار ساعتين من الجلوس خلف مقود نيون فوق طرقات دبي ووسط حرارة وصلت إلى 40 درجة مئوية، لم أشعر بأن المكيف يعني من أي ضعف في عمله، لا بل أنه يتمتع بكفاءة أكثر من عالية. وهذا ما أثار دهشتي بعض الشيء، كون كل من فيات تيبو ودودج نيون يتم تصنيعهما في مصانع فيات ضمن مدينة بورصا التركية، حيث تميل الأجواء إلى البرودة حتى في الصيف وذلك على النقيض من المنطقة هنا.

المقصورة راقية مع تصميم جذاب للوحة القيادة، فيما يرتفع مستوى التجهيزات بصورة ملحوظة في فئة SXT التي تتوفر مع نظام ترفيه ومعلومات عبر شاشة وسطية قياس 7.0 بوصة، وتكتسب فئة SXT بلاس كاميرا للرجوع إلى الخلف مع نظام ملاحة.

الشيء الوحيد المحبط في دودج نيون هو المحرك المتواضع الرباعي الأسطوانات سعة 1.6 ليتر بقوة 110 حصاناً والذي يتصل بعلبة تروس أوتوماتيكية سداسية النسب. فهذا القلب الميكانيكي أبعد ما يكون عن الإثارة وعن قدرته على تلبية متطلبات محبي القيادة، غير أنه يتمتع ومع ذلك بسلاسة ملحوظة، والأهم من ذلك هو شهيته المحدودة تجاه الوقود. وهذا ما يبحث عنه بالضبط عملاء هذه الفئة من السيارات والذين لا يرغبون بأكثر من وسيلة نقل مريحة، رحبة، عملانية، اقتصادية وقادرة على نقله من نقطة إلى أخرى بكل سلاسة. وتجدر الإشارة إلى أن الانقيادية أكثر من مريحة كما أن الثبات مقبول وبدرجة كبيرة، ويمكن التمتع بشيء من المتعة خلف المقود عبر ضبط علبة التروس على الوضع اليدوي.

بالنسبة إلى سعرها، تعتبر نيون سيارة ذات قيمة عالية ما لم نقل رائعة، فهي توفر مقصورة رحبة، صندوق أمتعة مذهل، محرك وعلبة تروس بأداء سلس ومجموعة مثيرة من التجهيزات حتى الأساسية منها. ومن الصعب حقاً العثور على سيارة في الأسواق تقدم كل ما سبق بنفس المجال السعري، وهذا ما جعلنا نقدر نيون كثيراً...