لا نتطرق كثيراً إلى أخبار الصانع سوزوكي ولكن عندما نتوقف عنده لا بد وأن ننصت له بتمعن وانتباه تام، لأنه من صانعي السيارات اليابانيين الذين يتقنون حرفة صناعة المحركات والطرازات العملية التي تدوم وتدوم وتنمو معها ذكريات طويلة ومميزة. فمنذ دخول سوزوكي عالم هذه الصناعة الميكانيكية الأكثر حيوية على مستوى العالم واجهت الكثير من التحديات منذ ثلاثينيات القرن الماضي وما جاء بعد ذلك من أزمات مالية عالمية، أضف إلى ذلك المنافسة الصعبة مع أبناء جلدتها قبل غيرهم، إلا أن اليابانية سوزوكي استطاعت الاستمرار في سياستها المعهودة والتي ترمي بالدرجة الأولى إلى إنتاج مركبات صديقة للعائلة وذات سعر مقبول، وتتمتع بكفاءة تمنحها ثقة المشترين حتى احتلت عام 2011 المركز العاشر في إنتاج السيارات على مستوى العالم.

ولعل من أبرز الأسماء التي كرست شعار سوزوكي على مر الزمان هي فيتارا الكروس أوفر متعددة الاستخدامات بحجمها المدمج والتي انطلقت أولاً عام 1988 وامتدت على فئتين لاحقاً أكبرها غراند فيتارا، وانتقلت من جيل إلى آخر حتى استقرت مؤخراً على الجيل الرابع الأخير والذي حمل أحدث ما توصلت إليه سوزوكي من تقنيات.

تتمتع فيتارا الفئة S الجديدة وهي عبارة عن الفئة الأرقى من هذا الطراز، بملامح أكثر رياضية ومحرك أقوى. ورغم أن الأخير تبلغ سعته 1.4 ليتر فقط ومكون من أربع أسطوانات، إلا أنه قادر على توفير قوة كافية لـ فيتارا S بمساندة شاحن هواء توربو، والذي ساهم برفع كفاءة المحرك ببضعة أحصنة وزيادة سرعة استجابته وتحسين أداء فضلاً عن خفض استهلاك الوقود. كما أنه رفع من عزم الدوران عند سرعات منخفضة للمحرك وبشكل أفضل من المحرك الأكبر منه سعة 1.6 ليتر ذو التنفس الطبيعي.

أما على صعيد التصميم فتتميز فيتارا S الجديدة بملامح تصميمها القوي والمصابيح الأمامية الممتدة جانبياً ويتوسطها شبك تهوية مميز رباعي الأضلاع يحتله حرف الـ S الذي يمثل شعار سوزوكي بمنحنياته الحادة المميزة. ونلاحظ أوجه تشابهها مع الاختبارية iV-4 ذات الدفع الرباعي التي عرضتها سوزوكي للمرة الأولى في معرض فرانكفورت للسيارات. وأبرز المعالم الرياضية هي تلك العجلات المعدنية باللون الأسود والإضافات المحيطة بمصابيح الضباب في الأمام والجناح الخلفي الخجول أعلى السقف.

ولأنها كروس أوفر متعددة الاستخدامات فهي تضع أمام أعينها توفير مساحات تحميل داخلية وفيرة على الطريقة الأوروبية

أما داخلياً فتنسحب العناية بالتفاصيل الخاصة بالفئة S من فيتارا إلى مقصورتها الداخلية، حيث تبرز المؤثرات البصرية وتداخل اللون الأحمر النقي للخياطة المحيطة بالمقاعد وكسوة المقصورة والمقود مع الإطار الوردي لفتحات التهوية الداخلية وعدادات السرعة في تناغم واضح مع اللون الأسود لعموم المقصورة والمكونات الأخرى المعدنية، أما لوحة القيادة فهي بسيطة وعملية في الوقت نفسه، إذ تحتوي على شاشة عرض تعمل باللمس موصولة بعتلة تحكم مدمجة بالكونسول الوسطي ومفاتيح تحكم على المقود لتسهل على السائق التعامل مع التجهيزات الأساسية.

ولأنها كروس أوفر متعددة الاستخدامات فهي تضع أمام أعينها توفير مساحات تحميل داخلية وفيرة على الطريقة الأوروبية، عبر توفير جيوب تحميل عديدة وعملية للغاية مدمجة بالأبواب من الداخل، فضلاً عن صندوق الأمتعة الخلفي الذي تبلغ سعته 375 ليتراً، وهو نسبياً أصغر حجماً من الموجود في طراز S-Cross، ولكن الفرق البسيط لا يمكن أن يذكر أمام هذا الصندوق العملي والرحب. وبالتالي تعتبر فيتارا S مرة أخرى سيارة مناسبة جداً للرحلات.

وبعد اعتلاء متنها والجلوس خلف مقودها، استشعرت مباشرة وعند الضغط على مفتاح التشغيل بنهوض المحرك من الاسترخاء وبعد منحه جرعة طفيفة من الوقود بدأت أسطواناته بالنبض وسرعان ما ازدادت وتيرة الحماس مع تعشيق أولى النسب ضمن علبة التروس اليدوية المؤلفة من ست نسب يدوية، والتي تقوم بدورها بتوزيع قدرة المحرك على محوري العجلات في الأمام والخلف لنظام الدفع الرباعي على هذه السيارة، بينما لاحظت استجابة واضحة لعلبة التروس التي توفر زمن تعشيق مثالي ما بين التروس والذي يليه وتتجاوب في الوقت نفسه مع المحرك النشط الذي يبدي قوة ونشاط بمساعدة التوربو، خصوصاً بعد تجاوز حاجز الـ 3,000 دورة للمحرك حيث تشعر بقوة المحرك التي تبلغ 138 حصاناً بينما يبلغ عزم دورانه 220 نيوتن متر.

وما يميز هذا المحرك أيضاً أن أرقام أدائه أفضل بأشواط مقارنة بالأكبر سعة 1.6 ليتر بتنفس طبيعي، فالمحرك الجديد على الأقل يوفر في استهلاك الوقود إذ يبلغ معدل استهلاكه الوسطي ما بين المدن والطرقات السريعة حوالي 4.5 ليتر لكل 100 كلم وهو رقم ممتاز على صعيد الاستهلاك، فضلاً عن انبعاثات غاز CO2 والذي لا يتجاوز 127 غ/كلم.

وفي الحقيقة تتوفر فيتارا S بسعر يبدأ من حدود 116 ألف درهم إماراتي (في أوروبا) وبتجهيزات غنية ونظام دفع رباعي العجلات ويمكنك إضافة بعض الكماليات مثل سقف بانورامي بزيادة حوالي 4 آلاف درهم تعتبر منطقية جداً وليست باهظة الثمن، ولمن يرغب باقتناء سيارة عملية رياضية الملامح والتأدية يمكنه بكل تأكيد اختيار فيتارا S، وأنا صراحة أفضلها على شقيقتها سويفت سبورت التي تتشارك معها العديد من المكونات الميكانيكية ولكن تكبرها فيتارا بالحجم والطموح، كما أن الأخيرة تبدو خيار أفضل من أقرب منافساتها الأوروبيات مثل سكودا ياتي والتي ربما تتفوق عليها على صعيد التأدية ولكن تبقى فتاة السوزوكي بعيونها اليابانية وتصميمها المتجدد أكثر أناقة وبتفاصيل رياضية جذابة بشكل واضح.

عموماً نجحت سوزوكي مرة أخرى في طرح خيار مميز في الأسواق مقابل ما توفره من تجهيزات وكفاءة أداء، وكرست مع فيتارا S الجديدة سياساتها المعتادة في خلق طراز محبب بسعر معقول.