مما لا شك فيه أنّ صناعة السيارات في كوريا الجنوبية خطت خلال السنوات القليلة الماضية خطوات جبارة، الأمر الذي يسمح لنا بأن نصفها بأنها أعجوبة كورية جنوبية حوّلت السيارة القادمة من شبه الجزيرة الأسيوية من مجرد وسائل نقل منخفضة الكلفة تؤمن بديلاً عن وسائل النقل العام، إلى سيارات قادرة على منافسة نظيرتها القادمة من الجارة الغير صديقة اليابان.

حتى هنا فإنّ الكلام صحيح مئة في المئة، ولكن في الحقيقة فإنّ صناعة السيارات الكورية الجنوبية الأعجوبية هذه كانت تعاني مما يشبه فقدان الهوية، فسياراتها كانت ضائعة بين تصميم رتيب لا يتمتع بأي سمة جمالية مميزة مع الكثير من اللمسات الكلاسيكية التي تبدو منسوخة عن ما يتوفر لدى صناعة السيارات الأوروبية من جهة، وبين تصاميم ثورية تبدو وكأنها هاربة من أحد أفلام الخيال العلمي من جهة أخرى، ولكن ما لم يكن يتوفر لهذه الأعجوبية هو التصميم الأنيق القادر على الجمع بين الحداثة والتراث ضمن توليفة متوازنة حتى وصول طراز جنيسيس من هيونداي (قبل أن يتحول إلى طراز G80 ضمن علامة جنيسيس المستقلة) واليوم انتقلت هذه العدوة "الحميدة طبعاً" من هيونداي إلى الشقيقة كيا مع الجيل الأحدث لـ كاديزا الذي نقوم اليوم باختباره.

فمع هذه السيارة الجديدة التي تنبض بروح الحداثة يمكن ملاحظة التصميم الأنيق البعيد عن التكلف، أو الخطوط الصارخة الذي يسيطر على جسم السيارة، خاصةً على صعيد المقدمة التي تستفيد من شبكة تهوية واسعة مثبتة بزاوية عامودية (أي أنها غير مائلة إلى الخلف) تتوسط مصابيح الإنارة الأمامية المثبتة بوضعية مرتفعة بالمقارنة مع شبكة التهوية، الأمر الذي يوفر للسيارة إطلالة ذات حضور قوي.

وبالانتقال إلى القسم الجانبي، تبدو كاديزا متمسكة بالمبدأ الذي يفيد بأنّ أكثر الخطوط أناقةً هي أبسطها وأقلها تعقيداً، فمع خط شبه مستقيم يصل ما بين المصابيح الأمامية والخلفية ونوافذ واسعة في الأمام تضيق تدريجياً كلما تراجعت إلى الخلف، تتمتع كادينزا بما لا يتوفر لمنافستيها الرئيسيتين تويوتا أفالون وشفرولية أمبالا، أي البساطة الأنيقة التي ذكرناها. أما المؤخرة فتتضمن مصابيح تتخذ شكل الحرف Z إلى جانب أنابيب عادم شبه منحرفة. 

في الداخل، تحسنت كادينزا 2017 عما كانت عليه في الجيل السابق بنسبة كبيرة، ففي السابق كنت تصاب بنوع من خيبة الأمل أو الصدمة عندما تدخل إلى مقصورة قيادة الجيل السابق كونها لا تتطابق من ناحية جودة المواد مع خطوطها الخارجية التي توحي بالفخامة. أما اليوم فإنّ الوضع بات أفضل بكثير، فعندما تدخل إلى مقصورة السيارة الجديدة ستشعر بأنها تتناغم من حيث جودة المواد المصنوعة منها مع خطوط السيارة الخارجية الأنيقة، العصرية والفاخرة.

وفي نفس السياق، تمت معالجة للأمور التي لم نحبها في الجيل السابق، كعداد السرعة الكبير الذي يحتل القسم الأكبر من لوحة العدادات، فبدلاً من ذلك أصبح لدى السيارة الآن اثنين من أجهزة القياس التقليدية، أي عداد السرعة وعداد دوران المحرك إلى جانب شاشة المعلومات، أما المقود فيبدو جيد إذ توفر قبضته شعور لطيف، علماً أنّ أجواء المقصورة بشكلٍ عام تُعتبر جيّدة.

وكما في الخطوط الخارجية، فإنّ تصميم لوحة القيادة أيضاً مبسط، مع نظام المعلومات والترفيه الجديد، والمفاتيح تبدو موزعة بشكلٍ منطقي.

وحصلت المقاعد أيضاً على تعديلات، وليس فقط عن طريق خفض مقعد السائق لتوفير وضعية قيادة رياضية، ولكن من خلال توفير ألوان ومواد جديدة للمقاعد، إذ بات بإمكانك اختيار الأسود أو البني أو الأسود والبيج من أجل لوحة العدادات، مع ثلاثة ظلال مختلفة من الألوان الخشبية، وكذلك القماش والجلود أو جلد نابا للمقاعد، والرحابة في الداخل تُعتبر أكثر من كافية، مع قاعدة عجلات طويلة تضمن لكل الركاب مساحة كريمة للأرجل.

على الطريق، تتمتع كادينزا بانقيادية مريحة، شأنها بذلك شأن جميع السيارات التي تنافس في فئتها، إذ يقوم جهاز التعليق الذي يعتمد على قوائم ماكفرسون بمهمات إبعاد ارتجاجات الطريق عن المقصورة بشكلٍ فعّال، أما محركها الذي يتألف من ست أسطوانات سعة 3.3 ليتر ويتمكن من توليد قوة 284 حصاناً فيقوم بواجباته على أكمل وجه، علماً أنّ واجباتها هذه لا تتعدى حدود التنقل بكل راحة وهدوء على الطريق، خاصةً أنّ كادينزا هي سيارة عائلية عملية وليست سيارة سباق أو سيارة رياضية ترغب بقيادتها على طرقاتٍ جبلية متعرجة تتطلب منها أن تتمتع بتسارع عالي أو قدرات ديناميكية متفوقة.

وعلى صعيد السلامة، هناك مجموعة من الأنظمة التي تهدف إلى التقليل من مخاطر الحوادث، بما فيها تلك التي تحذر من الاصطدام، نظام المكابح في حالات الطوارئ، نظام إنذار عند مغادرة حارة السير ونظام اكتشاف المنطقة العمياء الذكي الذي يشغل تلقائياً المكابح على العجلات الأمامية المعاكسة لمساعدة السيارة في الحفاظ على ثباتها عندما تبدأ بالانحراف.

 ولكن ماذا لو وقع الحادث فعلياً؟ لحماية ركاب كادينزا هنا قامت كيا بتصميم السيارة كي توفر حماية ممتازة، مع بنية جسم جديدة مصنوعة من الصفائح الفولاذية الشديدة الصلابة بنسبة تفوق الـ 50 بالمئة، الأمر الذي يرفع صلابة السيارة بنسبة 35 بالمئة بالمقارنة مع الطراز السابق.

 وفي الختام، لا بد من الإشارة إلى أنّ كادينزا الجديدة تسجل تحسناً كبيراً بالمقارنة مع الجيل السابق، فهي باتت أكثر عصرية بتصميمها، أعلى جودة بمكوناتها وأكثر متعة في قيادتها.