تتزايد أعداد الطرازات الوافدة إلى كافة فئات وأحجام الكروس أوفر بدرجة سوبر ملحوظة، وعلى صعيد الفئة الصغيرة النخبوية، باتت تعج بعدد كبير حقاً من الأسماء أمثال، أودي Q3، جاكوار E بايس، مرسيدس GLA، فولفو XC40، لينكولن MKC وBMW X1، لا بل أن الأخيرة أصبح لديها طرازين عوضاً عن واحد مع وصول X2 الأكثر من رائعة والتي جاءت لتكمل تسلسل عائلة X من البافارية عبر سدها للفراغ من 1 إلى 6 وذلك بانتظار وصول X7 قريباً وربما X8 في المستقبل...

وقد يتساءل البعض لماذا X2 إذ كان هنالك X1 بنفس الحجم تقريباً؟ الجواب بسيط وبديهي لأي محب أو متابع لفئة الكروس أوفر من BMW، فهذه الألمانية تعتمد الأرقام الفريدة للطرازات التقليدية إن صح التعبير والأكثر عملانية، فيما تتخذ من الأرقام الزوجية رمزاً للفئات الأكثر إثارة التي تجمع ما بين الكوبيه والكروس أوفر، ولو أن ذلك لا ينطبق مئة بالمئة على X2 على النقيض من شقيقتيها الأكبر X4 وX6، غير أن ذلك لا يعني أبداً بأن X2 ليست أكثر إثارة وبدرجة واضحة من شقيقتها المباشرة X1، وذلك مع خطوط رياضية أكثر، شخصية أقوى وحضور أكثر تميزاً على الطريق بما يكفي ويزيد لإقناع قسم جيد من العملاء لاختيار 2 عوضاً عن 1 في منافسة غير مباشرة بين بنات العائلة الواحدة.

 

قد ترغب في قراءة: تجربة أودي Q2: حجم صغير لعملاق جديد

تصوير: سنيفان ليندكي

وتمتلك X2 كل ما يلزم على صعيد التصميم الخارجي لتتألق، مع خطوط رياضية تميل بعض الشيء إلى الكوبيه ولو بشكل محدود، شخصية شرسة بعض الشيء وأبعاد جذابة مع طول أقصر وارتفاع أقل من X1 وذلك على الرغم من التشارك بنفس قاعدة العجلات. وما يمنح الأولى حضوراً أكثر جاذبية هو عرضها الأكبر الذي يزيد من ديناميكية الشكل والأداء. ولا شك بأن X2 مفعمة بالتفاصيل الرائعة من شبكة تهوية كبيرة باتت بمثابة التوقيع الجديد للبافارية، مصابيح أمامية كبيرة وحادة، قوام ممشوقة في معظم الجوانب مع مصابيح خلفية شريرة بنظرتها ولمسات محببة مثل شعار BMW في أعلى العمود الثالث C، والتي تذكرنا بطرازات أسطورية مثل 2000 CS و3.0 CSL.

الطول الأقصر، الارتفاع الأقل والسقف المنحني إلى الخلف، جميعها عوامل ورغم الإمكانية الكبيرة للعبها دوراً سلبياً على صعيد المساحات والرحابة في الداخل، إلا أن X2 توفر للركاب ما تقدمه X1 من مساحات فوق مقاعدها، والأمر الوحيد الذي تأثر سلباً وبشكل محدود هو صندوق الأمتعة الذي انخفضت سعته من 505 إلى 470 في سيارة التجربة. وهذا رقم جيد للغاية يؤكد على أن X2 عملانية رغم شخصيتها الرياضية... وضعية القيادة المرتفعة تؤمن رؤية جيدة للغاية، كما أن لوحة القيادة مفعمة بالذكاء والتجهيزات الغنية والمتنوعة كأي BMW، وتتألق بلمسات مثل قماش الألكنتار الفاخر مع حياكة وتطعيمات صفراء اللون تزيد من جاذبية المقصورة. وتتوسط شاشة قياس 6.5 بوصة لوحة القيادة مع نظام iDrive المعروف بالقرص الدوار، فيما جاءت سيارة التجربة مع تجهيزات عديدة نذكر منها، نظام عرض المعلومات على الزجاج الأمامي، مثبت سرعة متكيف مع نظام توقف ومتابعة، نظام تنبيه عند تغيير المسار، نظام مراقبة السرعة المحددة على الطرقات، مصابيح عالية آلية، ونظام تنبيه من الاصطدامات الأمامية والمشاة مع كبح آلي.

 

قد ترغب في قراءة: لكزس UX الجديدة: قنبلة المبيعات!

تصوير: سنيفان ليندكي

وعملت الألمانية على صقل وتعديل قاعدة العجلات لرفع مستويات ديناميكية القيادة، ومع اختيار أنظمة التعليق M سبورت يتم خفض ارتفاع الخلوص بواقع 10 ملم لتحسين الثبات، كمان أن X2 أكثر صلابةً من X1 وثباتاً عند المنعطفات بفضل تزويدها بنوابض أقسى مع مخمدات يمكن ضبطها ما بين وضعية القيادة المريحة كومفورت والرياضية سبورت. وتستمد البافارية الصغيرة قوتها من محرك رباعي الأسطوانات سعة 2.0 ليتر مع توربو (نسبة كبيرة من محركات الطرازات الجديدة باتت تتنفس قسرياً في الآونة الأخيرة)، ويولد 192 حصاناً تنتقل إلى العجلات الأربع الدافعة عبر علبة تورس أوتوماتيكية سباعية النسب. ورغم الوزن المرتفع نسبياً مع 1,535 كلغ، إلا أن X2 رشيقة، متجاوبة وسريعة بشكل أكثر من جيد مع تسارع من 0 إلى 100 كلم/س في 7.7 ثانية وسرعة قصوى تتخطى بقليل عتبة الـ 225 كلم/س... والأهم من كل ذلك تمتعها بأداء وديناميكية قيادة أكثر إثارة من شقيقتها X1 الأكثر عملانية ورتابة.

أخيراً، ورغم أن X2 غير مسبوق من BMW، إلا أن الأخيرة خرجت بطراز قريب للكامل في فئته سواء من تصميمه الخارجي الرائع، مقصورته الرحبة نسبياً والذكية والمفعمة بالتجهيزات المتطورة، أداء أكثر من مقبول وبكثير وتفاصيل تفوق توقعات العملاء في كل شيء. لذا إن كنت ترغب بالحصول على كروس أوفر مدمجة سوبر مميزة ولو بسعر مرتفع بعض الشيء، فلا تتردد باقتناء X2 التي تستحق كل درهم يُدفع في سبيل خطب ودها.