أسطورة ميكانيكية تحمل شعار سوزوكي! كفى مزاحاً أرجوكم!... هذا هو حال البعض عند قراءته للعنوان في الأعلى... أما حالنا فهو التساؤل عن الأسباب التي تمنع جيمني من أن تكون أسطورة قائمة بحد ذاتها؟! فما الذي ينقصها عن جيب رانغلر أو لاند روفر ديفندر مثلاً؟! لا شيء طبعاً...

استمر الجيل الثالث الماضي على خطوط الإنتاج لمدة 20 عاماً، اكتسب خلالها سمعة عطرة لعدة أسباب أبرزها القدرات غير المحدودة على الطرقات الوعرة، اعتمادية مذهلة، وسعر رخيص نسبياً فضلاً عن بنيتها البسيطة التي تعتمد في الأساس على قاعدة عجلات سلمية منفصلة عن الهيكل، مع ابتعاد واضح عن أي تقنيات إلكترونية معقدة. ويجب أيضاً ألا ننسى التصميم الخارجي البسيط والجذاب في الوقت نفسه والذي ضمن لها بعض الرونق باستمرار... كل ما سبق وأكثر من هذه التركيبة، عرف طريقه إلى الجيل الرابع الجديد كلياً القادر وبكل تأكيد على العيش لفترة طويلة فوق خطوط الإنتاج أسوة بسلفه دون أن يسمح للدهر بالأكل عليه أو الشرب.

إذ حافظت سوزوكي على قاعدة العجلات السلمية المنفصلة عن الهيكل، بغرض الإبقاء على قدراتها الكبيرة لهذه الصغيرة خارج فوق التضاريس الوعرة، كما لم تسر على خطى ما هو سائد وفضلت اعتماد نظام دفع رباعي ميكانيكي بسيط التركيب مع تروس تعشيق منفصل وخاص به، عوضاً عن استخدام الإلكترونيات الحديثة.

الجديد في سوزوكي جيمني 2019 على الصعيد الميكانيكي كان في محرك الأسطوانات الأربع المتوفر كخيار وحيد، ولكن قبل الحديث عنه تجدر الإشارة إلى أن الجيل الجديد أقصر من سلفه القصير أصلاً بـ 3 سم ولكنه أعرض بحوالي 4.5 سم والأهم من ذلك أكثر رحابة في الداخل بفضل الهندسة الحديثة للمقصورة والمقاعد، بما سمح بزيادة المساحات المخصصة للركاب على كافة الأصعدة.

 

قد ترغب في قراءة: تجربة جيب رانغلر 2019: إلى الأمام... سر!

سوزوكي جيمني 2019

بالعودة إلى المحرك الجديد والذي لا يعتبر مثيراً وفق مقاييس اليوم، فإن سعته تبلغ 1.5 ليتر ويولد 101 حصاناً دون الاعتماد لا على شاحن هواء ولا أي من التقنيات الأخرى كحقن مباشر للوقود، وذلك في استمرار لرفع شعار، بسيط ولكن عتيد! ويعمل على نقل الحركة إلى العجلات عبر علبة تروس يدوية خماسية النسب (ستتوفر أوتوماتيكية أيضاً)، فيما لم تفصح سوزوكي عن أي أرقام متعلقة بالأداء، لكن يمكن الحزم بأن التسارع من 0 إلى 100 كلم/س يستغرق أكثر من 10 ثوان.

ويمكن التحكم بنظام الدفع كما أشرنا بطريقة تقليدية عبر مقبض تعشيق منفصل لضبطه إما على وضعية الدفع الثنائي أو الرباعي العالي أو الرباعي المنخفض، وهذا الأخير طبعاً لتضاريس الأشد قسوة. وتؤكد سوزوكي بأن متوسط الاستهلاك يبلغ 6.6 ليتر لكل 100كلم. فيما تقف السرعة القصوى عند حاجز 145 كلم/س، وطبعاً لا يجب التذمر من ذلك فهي ليست مخصصة للأداء على الطرقات السريعة، إنما الوعرة علماً بأن السرعات القصوى المسموح بها على طرقاتنا لا تتخطى ما تستطيع جيمني 2019 الوصول إليه.

وللمقارنة، تتميز كثيراً جيمني الجديدة عن سلفها فيما يتعلق بالانقيادية على الطرقات المعبدة والرقي بشكل عام، فالجديدة أكثر هدوءً وبمراحل عند السرعات العالية، وقد لا يعود ذلك إلى انسيابيتها مع خطوط صندوقية الشكل، إنما إلى نوعية العزل وهدير المحرك الأخف بشكل ملحوظ. ويمكن الوصول إلى سرعة 120 كلم/س عند سرعات دوران منخفضة نسبياً في حدود 3,000 دورة في الدقيقة.

ومع وزن خفيف، بنية ملائمة، زاوية دخول وخروج كبيرة، يصعب أن تقف التضاريس الوعرة كعائق أمام تقدم جيمني فوقها، وذلك على النقيض من معظم طرازات الكروس أوفر الحديثة التي تتباهى فقط بقدرتها على العبور وسط الوحل في أفضل الأحوال، على عكس جيمني التي تعبر فوق شتى أنواع التضاريس.

من الخارج، اتجهت سوزوكي إلى الخطوط الكلاسيكية لضمان عيش جيمني لأطول فترة، وبكل تأكيد، نحن من أنصار توجه اليابانية خاصة وأن التصميم العام مميز للغاية مع مصابيح دائرية في الأمام وشكل صندوقي عام يمنحها الكثير من الرجولة دون التضحية بالأناقة والحضور اللافت خاصة إن كانت مطلية باللون الأصفر الفاقع تماماً مثل سيارة التجربة التي بين أيدينا.

 

قد ترغب في قراءة: لاند روفر ديفندر الجديدة كلياً... أقرب مما تتصور!

سوزوكي جيمني 2019

ودائماً مع شعار البساطة في كل شيء، انطلقت سوزوكي من هذا المبدأ في المقصورة التي قد يعيبها بعض الشيء الاستخدام المكثف للبلاستيك الصلب. ولكن عند الأخذ بعين الاعتبار عامل توفيرها بأسعار منافسة في الأسواق، فإن هذا الأمر سيكون ثانوياً. كما أن التصميم العام للوحة القيادة بسيط ولكن أنيق مع تحكم سهل ومباشر في كل شيء حتى الشاشة الوسيطة التي يمكن التحكم من خلالها بمستوى صوت جهاز الموسيقى حتى في حال لبس كفوف. وحبذا لو ضعت سوزوكي مفتاحاً تقليدياً للتحكم بمستوى الصوت.

ويجب أن تنسى في جيمني 2019 كما في سلفها أي شيء يسمى بصندوق الأمتعة، فهذا الأخير شبه غائب عند ترك المقاعد الخلفية بوضعيتها القياسية. ولكن في حال طيها فأنك ستحصل على سعة مقبولة مع 377 ليتراً بما يزيد بمقدار 53 ليتراً عن الجيل السابق.

ما يهم أخيراً في سوزوكي جيمني 2019 بأنها حافظت على تركيبة أسلافها البسيطة الأسطورية السابقة ولكن بعد نقلها إلى العصر الحالي مع تصميم كلاسيكي أكثر جاذبية من أي وقت مضى، قدرات محسنة، مقصورة ومحرك عصريين ولو بقدرات محدودة، انقيادية أفضل ومزيد من القدرات خارج الطرقات... فإن كنت من عشاق المغامرات والأشياء البسيطة ولكن المثيرة وليس لديك عائلة كبيرة، فلا شك بأنك ستجد الكثير والكثير في صغيرة سوزوكي الجديدة بقدراتها الكبيرة!

 

قد ترغب في قراءة: سوزوكي في ورطة من النوع السوبر حميد!