حظي الجيل السابق من نيسان باترول سفاري بشعبية عارمة في دول الخليج وخاصة في الإمارات حيث كان محبوباً للغاية خاصة لقدراتها خارج الطرقات وإمكانية اجتياز شتى أنواع التضاريس على متنه وخاصة الكثبان الرملية. وتحول وحش الرمال مع الزمن إلى أيقونة قائمة بحد ذاته، لا بل أنه أصبح من الطرازات التي يتسابق الكثيرون لاقتناء نسخة منها. بيد أن الأمور تغيرت بشكل مخيف في النصف الثاني من العقد الماضي، فالمنافسة الرئيسية تويوتا ألقت سلاحها الجديد المتمثل في لاند كروزر J200 والتي أضافت إلى القدرات غير المحدودة للجيل السابق خارج الطرقات، انقيادية راقية ومقصورة مريحة وفاخرة ملائمة للغاية فوق الطرقات المعبدة وللحياة اليومية. لتتحول فجأة لاند كروزر إلى مارد عملاق كاد أن يأكل الأخضر واليابس في الأسواق مع حصة وصلت إلى 80 بالمئة في قطاع الـ SUV، بينما انخفضت حصة سفاري إلى 10 بالمئة فقط.

نيسان أبت أن تنسحب بهدوء من الأسواق، وأعلنتها حرباً عبر ضخها لمبلغ استثماري كبير وصل إلى 500 مليون دولا لتطوير جيل جديد كلياً عصري، مريح، متفوق وفاخر بشكل يليق باسم باترول المستقبل آنذاك. وبالفعل أبصر الجيل الجديد النور في العام 2010 ليخطف الأضواء من الجميع بفضل قاعدة عجلاته الجديدة، تصميمه الجذاب والمهيب والحديث، مقصورة رحبة بشكل مذهل وفاخرة بكل ما للكلمة من معنى، محرك V8 عتيد، علبة تروس أوتوماتيكية سباعية النسب جديدة بالكامل ونظام دفع رباعي متطور وضع اسم باترول في مصاف أساطير الطرقات الوعرة.

ومنذ ذلك الحين وعلى مدى 8 سنوات، نجحت باترول في حصد الكثير من الألقاب، النجاحات والمبيعات، واستطاعت أن تأسس لنفسها مكانة خاصة بين أرباب العائلات كونها تقدم كل شيء تحت سقف واحد، من مركبة رحبة عائلية، مريحة للحياة اليومية، وملائمة لكافة أنواع الرحلات والمغامرات. وارتفعت المبيعات يوماً بعد يوم، شهراً بعد شهر وعاماً بعد عام، لذا لم تجد نيسان أي حاجة إلى إجراء تعديلات جذرية واكتفت بمجموعة محدودة من التحديثات للعام 2019.

البداية من الخارج، حيث جرى توفير لونين جديدين هما الأزرق والنحاسي البني الذي صبغ لون سيارة التجربة، وحصلت أيضاً على مجموعة من اللمسات المحدودة كاللون الرمادي إلى الفضي الذي يزين أسفل الصادمين الأمامي والخلفي مع مخارج عادم جديدة في الخلف، كما تم تركيب سكك تحميل علوية جديدة ومؤشرات انعطاف مدمجة في المرايا الجانبية.

 

قد ترغب في قراءة: تجربة نيسان باترول نيسمو... التحدي الجريء

تصوير: أنس ثاتشارباديكال وسوني توماس

ويمكننا القول تقريباً بأن المقصورة لم تنل أي شيء جديد يذكر، ولكن من قال بأنها بحاجة أصلاً إلى ذلك؟! فهي رحبة بدرجة لا تصدق كما كانت مع سيطرة شبه مطلقة للجلد الفاخر والخشب على كل شيء بما يعزز من شعور الفخامة لخمسة ركاب بالغين وثلاثة أطفال. وبقي المحرك القديم العتيد أيضاً على حاله بأسطواناته الثمانية سعة 5.6 ليتر وأحصنته الـ 400 مع أداء سلس وجبار كما هو معهود. ويمكن عبر نظام الدفع الرباعي اجتياز جميع أنواع التضاريس مع إمكانية الاختيار بين رمال، طرقات، ثلوج أو صخور. وتستفيد باترول 2019 من نظام تعليق مستقل بتحكم هيدروليكي لحركة الجسم.

وجاءت نيسان باترول 2019 مزودة بحزمة الأمان الذكي من الصانعة اليابانية التي تتضمن نظام تنبيه من الاصطدامات الأمامية وكبح مساعد، نظام الحفاظ على المسار ومراقبة النقاط العمياء، وغير ذلك الكثير. وتم تزويدها أيضاً بقفل للترس التفاضلي الخلفي للعبور وسط الوحل أو الرمال الكثيفة، نظام تحكم بالجر ونظام تحكم بالديناميكية والثبات...

عدد كبير من وسائد الهواء، أحزمة أمان متطورة، إلغاء قفل الأبواب تلقائياً عند بعد استشعار حدوث اصطدام، مساند رأس نشطة، نظام إنذار ونظام مراقبة لضغط الهواء في الإطارات... كل ما سبق جزء محدود من أنظمة السلامة في الـ SUV اليابانية.

أخيراً، لا شك بأن التحديثات التي نالتها نيسان باترول 2019 محدودة مع ألوان خارجية جديدة، لمسات محدودة من الخارج والداخل ومجموعة من التقنيات والأنظمة الجديدة، إلا أنها وبدون شك أكثر من كافية لبقاء باترول في القمة ضمن أفضل طرازات الـ SUV الضخمة رغم مرور ثمانية سنوات على ظهور الجيل الراهن.