أكثر ما اشتكيت منه هذا الأسبوع مع الألمانية الرياضية هو انقياديتها أو راحة ركوبها خاصة وأنها تنتمي إلى فئة الـ GT، أو هذا ما يدل عليه اسمها على الأقل. ففي حال ضبط وضعية القيادة على النمط الرياضي سبورت بلاس، ومن ثم قيادتها فوق طريق غير معبد بشكل جيد، فعندها ستتحول إلى شيء يصعب وصفه ويصعب قيادته ويصعب الجلوس فيه! فـ مرسيدس AMG GT S لا تتجاوز مطبات السرعة بنوع من الخشونة فحسب، بل حتى خطوط السرعة الصفراء التي لا يزيد ارتفاعها عن بضعة ميليمترات تعتبر مزعجة بالنسبة إليها! وهذا ما لا تعاني منه وعلى الإطلاق بورشه 911 توربو التي توفر انقيادية مريحة أسوة بطرازات الهاتشباك العائلية. ولكن وللإنصاف، تتحسن الأمور نسبياً في الـ مرسيدس عند ضبط نمط القيادة على الوضعية المريحة، إلا أنها ومع ذلك تعتبر خشنة وقاسية نسبياً للتجوال على متنها في المدينة. غير أنه وبمجرد الخروج بها إلى طريق سريع تتحول إلى شيء آخر أكثر من مذهل وسلس في القيادة، حيث تُظهر معدنها النفيس على الطريق السريع.

وبغض النظر عن انقياديتها، فإن قيادة هذه الـ مرسيدس حتى لمسافة قصيرة يعتبر بمثابة المناسبة المميزة. ففي كل مرة أعود إليها وأجلس خلف مقودها، أشعر بشيء مميز وبإحساس غريب ومثير في داخلي، وهذا ما لم ألمسه حتى مع بورشه 911 توربو. فعلى الرغم من احترامي وتقديري إلى الأخيرة التي تعتبر أكثر من مذهلة، إلا أن الـ AMG GT S تقدم شيء مميزاً يجعلك تقع في غرامها أكثر من احترامها...