بعد قرابة الشهرين من الزمن مع اعتمادية مثالية لم يتخللها أي هفوة أو عطل صغير، تعرضت أخيراً الـ جاكوار XF لعطل مفاجئ، ولكن صغير للغاية ومحدود أيضاً. إذ أن المصباح الداخلي الخلفي وبشكل مفاجئ بات يرفض كافة محاولات الإطفاء، ويصر على العمل باستمرار. وحاولت جاهداً إطفائه ولكن دون جدوى، لا بل أنني قمت بإعادة تشغيل المحرك أكثر من مرة، غير أن المصباح الداخلي الخلفي رفض كلياً الإطفاء... وبعد كل ذلك أعلنت اليأس وبدأت أقود البريطانية مع مصباح داخلي خلفي في حالة تشغيل، ولكن ما إن مضت عشر دقائق إلا وانطفئ المصباح من تلقاء نفسه!

وفي الحقيقة، واجهنا المشكلة نفسها قبل عدة سنوات مع الجيل الأول من XF خلال خضوعه لتجربة قيادة طويلة معنا. وبرأيي، فإن مصابيح المقصورة التي تعمل باللمس ليست سوى عبارة عن فكرة غير مجدية ومحدودة الاعتمادية، إذ أنه وبدون سابق إنذار قد تتوقف عن العمل سواء في وضع التشغيل أو الإطفاء. ولا شك بأنني كنت أكثر من سعيد كون الجيل الثاني الجديد لم يتعرض لهذه المشكلة سوى لفترة محدودة وللغاية.

وبشكل عام، وبعد قرابة الشهرين من الزمن. وجدت بأن الـ جاكوار XF عملانية، راقية، مريحة وتمنح سائقها متعة خلف مقودها أكبر مما توحي إليه خطوطها الخارجية. ولكن هل هذا كافٍ لكي يقع اختيارك عليها عوضاً عن الفئة الخامسة من BMW في حال رغبت بشراء سيدان متوسطة نخبوية؟ لما لا، على ألا يتعرض مصباحها الداخلي الخلفي للتعطل ثانية...