يعتبر وجود سيارتين للتجربة الطويلة ضمن مكاتب ويلز في الوقت نفسه، أمر أكثر من رائع لوجود فرصة أكبر لقيادة أحداهما لمزيد من الأيام، كون محرر المجموعة أميت لديه السيارة الثانية باستمرار! ولا شك بأن ذلك سمح لي بالتمتع حقاً ولعدة أيام خلال هذا الأسبوع بـ بيتل كابروليه، خاصة وأنها مع سقف قابل للكشف وضمن فترة بدأت تنخفض بها الحرارة ولو بشكل طفيف خلال المساء.

وما زاد من المتعة خلف مقود الـ بيتل بغض النظر عن سقفها المكشوف هو قيادتها بحد ذاتها، فهذه السيارة ما هي إلا غولف GTI متنكرة بجسم خنفساء مكشوفة... هل تريدون المزيد من الشرح بعد عن مدى متعة الجلوس فوق مقعد السائق؟! فقاعدة العجلات هي نفسها والتي كانت موجودة في الجيل السابق وكذلك محرك الأسطوانات الأربع سعة 2.0 ليتر TSI بقوة 210 والأمر نفسه بالنسبة إلى علبة التروس السداسية النسب المزدوجة القابض DSG. وعليه حصلت على كم لا يحصى من جرعات المتعة خلف المقود بفضل سرعة استجابة المحرك وسلاسة عمل علبة التروس والأداء الرياضي الأنفاس بامتياز، خاصة وأن الأبعاد الخارجية مدمجة نسبياً... ولا أخفيكم أعشق السيارات المدمجة الرياضية الأداء!

الشيء الوحيد الذي أزعجني هذا الأسبوع كان وللصدفة خلف المقود تحديداً، فهذا الأخير كبير بشكل مبالغ به والأكثر من ذلك هو اضرارك للقبض عليه بيدك اليمنى مباشرة أمام فتحة التكييف الأمر الذي يعرض يدك للتجمد بعد وقت قصير!