استطاعت مازدا في السنوات الأخيرة الاستحواذ على مكانة مرموقة بين منافسيها، عبر تمتع طرازاتها بخطوط خارجية جذابة ومميزة للغاية وذات شخصية متباينة عن الجميع، كما أنها نجحت في حقن طرازاتها بكم كبير من التجهيزات والتقنيات التي من الصعب العثور على نفس مستوياتها في الطرازات المنافسة لها مباشرة. فإن كانت العلامات الكورية والأمريكية تسعى لاستقطاب العملاء عن طريق وضع أكبر كم من التجهيزات، فإن الكثير من الأسماء اليابانية تطلب من العملاء دفع ثمن إضافي للحصول على شيء مماثل... غير أن الأمر نفسه لا ينطبق على مازدا الأكثر سخاءً بين مواطناتها.

ولا تختلف القصة مع CX-9 أبداً، فهي تأتي بتجهيزات كريمة بدءاً من فئة القاعدة GS التي تباع بسعر 123,900 درهم مع نظام شد أمامي، مكيف هواء مزدوج المناطق، مثبت سرعة، حساسات خلفية وكاميراً، ست مكبرات للصوت، نظام تشغيل السيارة بدون مفتاح، مقود مكسي بالجلد ومتعدد الوظائف، مرايا قابلة للطي. ولا تميل مازدا إلى الأيمان بمبدأ من يدفع أكثر يستحق أماناً أكثر، لذا وحتى في فئة القاعدة زودت CX-9 بست وسائد هواء أمامية، جانبية وستائرية، نظام Isofix لمقاعد الأطفال، نظام تحكم بالثبات ونظام منع انقلاب، نظام قفل للمحرك وغير ذلك.

أما فئة GT التي يبلغ ثمنها 141,900 فتأتي أولاً مع نظام دفع رباعي، مقاعد مدفئة، نظام دخول وتشغيل السيارة بدون مفتاح، مصابيح أوتوماتيكية، مستشعرات للمطر، فتحة سقف، مصابيح أمامية معززة بتقنية LED، مصابيح ضباب LED، جهاز إنذار ونظام تنبيه عند النقاط العمياء فضلاً عن ملاح مع شاشة وسطية أكبر قياس 8 بوصة.

أما فئة القمة ليمتد فيصل سعرها إلى 161,900 درهم، أي تزيد بفارق جيد يبلغ 38 ألف درهم عن GS و20 ألف درهم عن GT. إلا أنك ستحصل على الكثير مقابل ما ستدفع مع مثبت سرعة متكيف، نظام صوتي من نوع بوز مع 12 مكبر للصوت، ذواكر للمقاعد، نظام عرض المعلومات على الزجاج الأمامي، مصابيح نهارية، مصابيح LED للأبواب، مع كم كبير من تجهيزات السلامة الإضافية والأنظمة المساعدة مثل نظام تنبيه عند تغيير المسار، نظام تنبيه من الحركة الخلفية التقاطعية، نظام قفل آلي للأبواب، نظام كبح عند استشعار خطر اصطدام أمامي أو صدم أحد المشاة، والكثير غير ذلك...

ولا شك بأن أنظمة الأمان والسلامة تتباين حسب فئات التجهيز في CX-9، إلا أن الأساسية منها والأكثر أهمية حاضرة في الجميع بدءاً من GS الأساسية... وهذا ما يزيد من قيمة الكروس أوفر اليابانية.