الجيل العاشر الجديد كلياً من هوندا أكورد جاء في وقت هو ليس بالأفضل على الإطلاق لفئة السيدان العائلية التي تتعرض لهجمة شرسة من الكروس أوفر سواء الكبيرة، المتوسطة أو حتى الصغيرة والتي باتت تستهوي أرباب العائلات على حساب السيدان التي كانت في السابق الرمز الأول للسيارة العائلية.

بيد أن أكورد التي اعتادت دائماً على الوقوف في مكانة أكثر أماناً واستقراراً من الأسماء المنافسة الأخرى إلى جانب تويوتا كامري، وذلك مثل نيسان ألتيما، شفروليه ماليبو، هيونداي سوناتا ومازدا 6 على سبيل المثال، حصنت نفسها بشكل أكثر من جيد لصد هجمات الكروس أوفر مع الجيل الجديد الذي سنخوض معه تجربة طويلة عبر الفئة المزودة بمحرك رباعي الأسطوانات سعة 2.0 ليتر توربو مقترن بعلبة تروس أوتوماتيكية من 10 نسب أمامية. وهذه هي فئة القمة رغم تخلي قلبها الميكانيكي عن أسطوانتين مقارنة بنظيرتها في الجيل السابق التي كانت مزودة بمحرك V6.

وقد يكون من المبكر الحكم على الجيل العاشر من أكورد، إلا بأننا واثقون تماماً من كونه أحد أفضل أجيل هذا الطراز ما لم نقل بأنه قادر تماماً على تغيير قواعد اللعب في فئته. فهو مميز للغاية على صعيد التصميم سواء من الخارج أو حتى الداخل، ومزود بمحركات صغيرة ومتطورة مع غياب لمحرك الـ V6 كما ذكرنا. إذ من الممكن طلب الفئة الأدنى والتي تأتي مع قلب ميكانيكي سعة 1.5 ليتر وعلبة تروس CVT... من حسن الحظ بأن الفئة الأرقى والأقوى مزودة بعلبة تروس أوتوماتيكية ومتطورة للغاية مع 10 نسب!

وسنسلط الأضواء في الأسابيع القادمة على نواح عدة أبرزها الأداء، العملانية، التقنيات وأنظمة السلامة في هذه اليابانية التي ستلقى وبدون شك ترحيباً كبيراً في مكاتبنا.

 

قد ترغب في قراءة: تجربة تويوتا كامري 2018 الجديدة: المزيد من المقومات لاقتنائها!

قد ترغب في قراءة: تجربة هوندا أكورد 2018 2.0T سبورت: السعي نحو القمة!