بضغطة بسيطة على مفتاح صغير خاص بوضعيات القيادة، يمكنك مباشرة خلف مقود هوندا أكورد الجديدة أن تقتل الملل كلياً! فهنالك فارق شاسع ما بين وضعية القيادة الاقتصادية والرياضية في كل شيء بما فيه طبعاً المتعة واستهلاك الوقود.

فخلال الأسبوع الأول، اكتفينا بوضعية القيادة الاقتصادية التي ثبتت متوسط استهلاك الوقود عند 10.2 ليتر لكل 100 كلم، وهذا رقم جيد بالنسبة إلى سيدان كبيرة توفر أداءً طيباً بشكل عام بفضل محرك الأسطوانات الأربع VTEC سعة 2.0 ليتر مع توربو معزز بتقنية إيرث دريمز الخاصة بـ هوندا. غير أن هذا النمط رتيب للغاية ويوفر أداءً بعيداً كل البعد عما يمت للإثارة بأي صلة. إذ أن علبة التروس الأوتوماتيكية المكونة من 10 نسب أمامية، تُسرع وبشكل مخيف نحو النسب العليا، الثامنة، التاسعة والعاشرة، وذلك بهدف خفض سرعة دوران المحرك قد الإمكان وبالتالي الحد من استهلاك الوقود ومتعة القيادة أيضاً.

وبالطبع الكثير من الناس سيكونون مسرورون عند رؤية متوسط استهلاك الوقود يحوم حول الرقم 10 ليترات لكل 100 كلم، ولكننا لسنا من هؤلاء الناس! فنحن نعشق رؤية المتوسط يحلق إلى قرابة 15 ليتراً لكل 100 كلم... أجل إذ وصلنا إلى 14.8 ليتر بالتحديد عند الانتقال إلى وضعية القيادة الرياضية التي نقلت الجيل العاشر من هوندا أكورد إلى عالم آخر لا مكان فيه لأي شيء مرتبط بالملل! إذ يتم إطلاق العنان عند هذا النمط للأحصنة الـ 247 إلى جانب العزم الذي يبلغ 370 نيوتن متر والذي بالإمكان الحصول على ذروته عند سرعات دوران منخفضة بدءاً من 1,500 حتى 3,500 دورة في الدقيقة. ويصعب حقاً وصف مدى متعة القيادة التي يوفرها محرك الأسطوانات الأربع المميز في أدائه والذي لا تشعر وبأنه يعاني من أي تأخر في التوربو، أضف إلى ذلك سلاسة أدائه وعشقه لرفع سرعة دورانه، وكأنه رياضي رشيق كان مقيد في وضعية القيادة الاقتصادية وجرى تحريره عند النمط الرياضي...

أخيراً، قد يعتبر البعض بأن استهلاك الوقود المرتفع عند هذا النمط بمثابة الشيء السلبي، إلا أنه بالنسبة إلينا شيء لا يذكر أمام متعة القيادة والإثارة الملموسة حقاً عند هذا النمط.

 

قد ترغب في قراءة: تجربة تويوتا كامري 2018 الجديدة: المزيد من المقومات لاقتنائها!

قد ترغب في قراءة: تجربة هوندا أكورد 2018 2.0T سبورت: السعي نحو القمة!