لاحظنا في الأسبوع الثاني من تجربتنا لـ هوندا أكورد الجديدة، قفزة كبيرة في متوسط استهلاك الوقود من 10.3 إلى 14.8 لكل 100 كلم، وذلك بمجرد الانتقال إلى وضعية القيادة الرياضية. وطبعاً لكل شيء ثمنه، فللمتعة الحقيقية خلف المقود ينبغي استهلاك المزيد من الليترات، ولا بأس بذلك طبعاً خاصةً إن كان الأداء مثيراً حقاً كما في الجيل الجديد من هوندا أكورد التي تتمتع بثبات جدير بالاحترام بفضل أنظمة التعليق الجديدة والمحسنة.

أنظمة التعليق ليست كل شيء، فسيارة التجربة الطويلة التي معنا مفعمة بالتقنيات وعلى كافة الجبهات، ففضلاً عما هو معهود في سيارات هذه الأيام مثل ماسحات زجاجة آلية ونظام عرض المعلومات أمام السائق، تأتي أكود مع أنظمة مثيرة مثل مراقبة حالة السائق وتنبيه إلى ضرورة أخذ قسط من الراحة في حال استشعرت حالة تعب أو نعاس على وجهه. وتتوفر مجموعة واسعة من وسائد الهواء بما فيها المخصص لركب الراكب الأمامي، ويجب ألا ننسى أيضاً نظام مراقبة جانب السائق والذي يعمل على عرض فيديو في الشاشة الوسطية لما يدور من جانب الراكب عبر كاميرا مثبتة على المرآة الخارجية تعرض أكثر أربع مرات من الأخيرة، وهذا النظام بات معهوداً بشكل عام في طرازات هوندا الحديثة.

وتأتي أيضاً السيدان اليابانية بمجموعة واسعة من أنظمة السلامة التي تغطي كل شيء ويصعب حقاً حصرها. غير أن ما لفت انتباهنا هذا الأسبوع هو نظام قفل متطور، فبعد زيارة إلى السوبر ماركت واقتناء مجموعة واسعة من الأطعمة وما إلى ذلك، كان من الصعب علي إخراج المفتاح من جيبي لقفل السيارة أو وضع يدي على المقبض للقيام بذلك، لذلك مضيت قدماً حاملاً الأغراض بكلتا يدي على أن أعود لاحقاً لإقفال السيارة، لأتفاجأ بتنفيذ هوندا أكورد لهذا الأمر تلقائياً! أجل إذ أنها مزودة بنظام يعمل على قفلها ما أن يبتعد المفتاح عنها لمسافة تزيد قليلاً عن المترين ولفترة تتخطى الثانيتين، وقمت بتجربة ذلك عدة مرات... ودائماً ما كنت ابتسم عند رؤية المصابيح تومض سريعاً مع صوت خاطف من البوق للإعلام بأنها أقفلت نفسها بنفسها!

 

قد ترغب في قراءة: الأسبوع الأول – هوندا أكورد 2.0t: تفوق فوق العادة!