بمناسبة إطلاق طراز جوليا في المملكة المتحدة، قررت ألفا روميو أن تحتفل بهذه المناسبة بطريقة غريبة ومختلفة ولكن مميزة، وذلك عبر إحضار نسختين من الفئة QV لجديدة الصانع الإيطالي إلى حلبة سيلفرستون وتحقيق رقم قياسي على متنها بالدوران حول الحلبة مع سيارة تمت تغطية زجاجها باللون الأسود بشكلٍ يحجب عن السائق أي مجال للرؤية.

ولتحقيق هذا الأمر، قام أد موريس، وهو أصغر سائق بريطاني شارك في سباق 24 ساعة لومان، بقيادة السيارة "العمياء" معتمداً على توجيهات من سائق النسخة الثانية التي كانت تسير خلفه.

وبطبيعة الحال، وبما أنّ القيادة الرياضية السريعة دون نظر تُعتبر من المستحيلات ولو كانت تعتمد على توجيهات سائق آخر، لذا لم يتمكن موريس من تسجيل وقت أفضل من دقيقة و 44.3 ثانية. ولكن رغم أنّ هذا التوقيت يُعتبر متخلفاً بنسبة كبيرة عن الأزمنة التي يمكن لسيارات اليوم أن تحققها على الحلبة (مع رؤية واضحة طبعاً)، إلا أنه يعادل التوقيت الذي تمكن سائق سباقات الفورمولا واحد نينو فارينا قبل 65 عاماً من تحقيقه على نفس الحلبة، والذي كان يُعتبر في حينه رقماً قياسياً.

ولدى مناقشته الموضوع مع الإعلاميين قال موريس: "لقد قدت الكثير من السيارات العالية الأداء، إلا أنّ هذه هي المرة الأولى التي أقود فيها سيارة ما بدون رؤية، وكسائق سباقات فأنا بطبيعتي أميل لأن أضغط بكل قوة على أي سيارة كي أستخرج منها كامل طاقتها، وبما أنّ جوليا مجهزة بالعديد من التقنيات المتطورة، لذا فهي سمحت لنا بأن نوليها كامل الثقة وأن نركز على تحقيق الرقم القياسي".

وبدورنا يمكننا القول بأنّ جوليا لن تتمكن بفضل هذا الرقم القياسي من نيل إعجاب الناس، ولكنها لا تحتاج لذلك كونها تتمتع بمواصفات أكثر من ممتازة، فهي التي تمكنت من تحقيق لقب أسرع سيارة سيدان مزوّدة بأربعة أبواب عبر تحطيمها الرقم العالمي على حلبة نوربورغرينغ متفوقةً على بورشه باناميرا توربو.

وللتذكير، فإنّ المكونات الميكانيكية التي تتمتع بها جوليا تقوم على محرك من ست أسطوانات مثبّتة على شكل الحرف V سعة 3.0 ليتر مع شاحن هواء توربو مزدوج تمّ تصميمه من قبل مهندسين متمرسين يعملون لدى فيراري ليتمكن من توليد قوة 503 أحصنة، وبذلك فإنّ السيارة تتمكن من الانطلاق من حالة التوقف التام إلى سرعة 100 كلم/س خلال 3.9 ثواني، علماً أنها تتمتع أيضاً بتوزيع وزن مثالي يبلغ 50 بالمئة للأمام مقابل 50 بالمئة للخلف.

وفي الختام، يمكنكم متابعة تفاصيل ما حدث ضمن الفيديو المرفق ...