قبل عدة أشهر من اليوم تعرضت نماذج اختبارية تعود لطراز فورد GT لإيقاف من قبل رجال الشرطة في ولاية كولورادو الأمريكية بعد أن كانت قد ضبطت وهي تسير على سرعاتٍ عالية وبطريقة تشكل خطر على السلامة العامة، واليوم صدرت تقارير تشير إلى أنّ هذه التهم أُسقطت وأن ما من غرامة ستفرض على السيارات التي ضبطت.

والسبب في هذا الأمر هو ليس تراخي رجال الأمن في الولايات المتحدة الأمريكية، بل هو بسبب عدم قدرتهم على تحديد أي نسختين من النسخ الثلاث التي تواجدت على الطريق كانت هي التي تجاوزت حدود السرعة وسارت على سرعة 162 كلم/س في منطقة لا تسمح بتجاوز سرعة الـ 80 كلم/س.

فيما شرع رجال الأمن بتحرير المخالفات، لم يتمكنوا من تحديد أي من السيارات الثلاث كانت هي المخالفة للقانون كونهن جميعاً يحملن نفس اللون وبدون أي لوحات تسجيل.

وقال هيدي ماكوليم، مساعد مدعي عام المنطقة: "لم يكن هناك ولا أي طريقة يمكن من خلالها تحديد السيارات المذنبة، ولم يكن بالإمكان معرفة السيارات التي تجاوزت حدود السرعة دون أن تساورنا الشكوك".

وفيما تمّ إعفاء السيارات من الغرامة المالية التي تقدر بمئات الدولارات، أضاف ماكوليم قائلا: "هناك مناطق يمكن القيادة ضمنها على سرعة تصل إلى 160 كلم/س، إلا أنّ الطريق التي ضبطت عليها سيارات فورد GT ليست إحداها".

وبعيداً عن المخالفات والقوانين، فإننا لا نزال غير قادرين على تحديد موعد وصول فورد GT إلى الأسواق، رغم أنّ هناك تقارير تشير إلى أنّ الكتيب الذي سلم لمالكي نسخة السيارة المستقبلين أشار إلى أنّ فورد ستبدأ بتسليم أولى النسخ خلال الشهر القادم.